منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تاريخ بوروندي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin
avatar

عدد المساهمات : 3316
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ بوروندي   السبت مارس 07, 2009 10:25 pm


1962-6

الملك /موامبوتسا الثاني

Mwambutsa II

1966

الملك/ نتاري الخامس

Ntare V

رؤساء الدولة بعد الغاء الملكية
1966-1977
ميتشيل ميكومبيرو

Michel Micombero

1977-1987

جين بابتيستي باجازا

Jean-Baptiste Bagaza

1987-1993

إنقلاب عسكري ( بيري بويويا )

Military Coup (Pierre Buyoya)

1993-1994

ميلتشوير نداداي

Melchoir Ndadaye
1994

سيبرين نتاريامنا

Cyprien Ntaryamina
1994-1996

سيلفيستري نتيبانتانجانيا

Sylvestre Ntibantunganya
1996-2003

[]إنقلاب عسكري ( بيري بويويا(Pierre Buyoya) )

المصدر: http://www.omanss.com/book/data/data13/109080.html[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pearls.almountadaalarabi.com
البدراني
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 3883
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ بوروندي   الإثنين مايو 16, 2011 6:32 pm

________________________________________
جمهورية بوروندي  


الــعـــــاصــــــمـــــة: بوجمبورا
المساحة (كلم مربع) : 27830
عدد السكان (نسمة) : 6223897
الــــمــــوقــــــــــع : تقع في وسط القارة الافريقية يحدها راوندا شمالاً، زائير غرباً، تنزانيا شرقاً، زائير وتنزانيا جنوباً
أهــــــــــم الجــبـال: كارونجي
أهـــــــــم الأنـهـار : النيل
المـــــــــــنـــــــــاخ: أمطارها استوائية تسقط طوال العام فهي تزود منابع وروافد نهر النيل بالمياه
المـــوارد الطبيـعـية : النيكل، يورانيوم، أكسيدات، كوبالت، نحاس، بلاتين، فاناديوم، أرض صالحة للزراعة، قوّة مائية
نظام الحكم : جمهوري
الــــــلــــــغـــات : الكيراندي, الفرنسية, السواحيلي (على طول البحيرة تانجانيكا وفي منطقة بوجمبورا)
الديــــــــــــــانــات  : روم كاثوليك: 62%, بروتستانت: 5%, معتقدات محلية: 23%, مسلمون: 10%

********************************


في القرن 10م
سكنت شعوب الهوتو أراضي  بوروندي الحالية.

من المحتمل أن يكون شعب التوا أول سكان ما يعرف ببوروندي الآن. وربما عاشوا هناك في عصور ما قبل التاريخ. وأصبح شعب الهوتو في نهاية الأمر أكبر مجموعة في بوروندي؛ إلا أنه من غير المعروف متى جاءوا إلى المنطقة.
--------------------


بحلول القرن 15م
غزا التوتسي بوروندي من جهة إثيوبيا.
كان التوتسي أكثر قوة من الهوتو الذين وافقوا على زراعة المحاصيل من أجل التوتسي، وبالمقابل وافق التوتسي على حماية الهوتو؛ إلا أن مجموعة صغيرة من طبقة النبلاء، تعرف باسم ( الجانوا)  ظلوا يحكمون بوروندي.

وينحدر الجانوا من سلالة (التوتسي) غير أنهم لم يعتبروا من التوتسي أو الهوتو. ولقد حكموا كلا من التوتسي والهوتو، وحازوا ثراء عريضًا.
ولبوروندي ملك يطلق عليه اسم (الموامي)، غير أن الجانوا يحجبون سلطاته.
-------------------------
من القرن 15 إلى القرن 17
خضعت قبائل ( الهوتو)  لسيطرة شعوب التوتسي، وهي شعوب مهاجرة من الشرق، وهي أقلية أرستقراطية.
--------------------

في عام 1890
خضعت مملكة التوتسي التي كانت تعرف باسم أورندي وهي بلاد (رواندا) المجاورة للسيطرة الألمانية.
وقيل:

في 1897م احتل الألمان المنطقة المعروفة الآن ببوروندي ورواندا. وكانت المنطقة التي تعرف في السابق باسم رواندا ـ أوروندي، جزءًا من إقليم شرق إفريقيا الألماني.
------------------ --------------------
في عام 1916
احتلت بلجيكا أراضي  بوروندي ورواندا خلال الحرب العالمية الأولى
------------------------------------------
في عام 1916

الفرنك أصبح العملة الرسمية في بوروندي ، عندما احتلت بلجيكا تلك  المستعمرة الألمانية سابقاً  
.
استمرت بوروندي تستخدم العملة الصادرة من الكونغو البلجيكية حتى عام 1964، بعدهاا رواندا وبوروندي بدأت في اصدار فرنك بوروندي خاص سنة 1964.
---------------------------------
في عام  1932 او 1923؟؟
وضعت عصبة الأمم البلدين تحت الانتداب البلجيكي،
أصبحت رواندا ـ أوروندي، إقليمًا تحت الانتداب تديره بلجيكا
--------------------
في عام 1946

صوتت أوروندي لتصبح مملكة بوروندي المستقلة
واقترعت رواندا لتصبح جمهورية رواندا
---------------------
1-7- 1962
خرجت  أورندى من اتحاد روندا ـ أورندى وأطلقت على نفسها اسم بوروندي
وبذلك حصلت على استقلالها كمملكة .
أصبحت روندا ـ أورندى دولتين مستقلتين
. وكان التوتسي حينئذ قد سيطروا على بوروندي
ولذلك حكم  بوروندي ملك من قبيلة التوتسي
أدى سوء الظن المتبادل بين الهوتو والتوتسي، إلى اضطراب مستمر في المنطقة؛ حيث عارضت الهوتو حكم التوتسي.
----------------------
وفي 1965
اغتال متعصبون رئيس الوزراء( بيير نجنداندوموي ).
وفي وقت لاحق من العام نفسه أطلق متمردون من الجيش النار على (ليوبولد بيها )، خليفة نجنداندوموي.
شُفي ليوبولد، ولكن حل محله مايكل مايكامبيرو قائد الجيش في بوروندي.
-----------------------
وفي 1966
أطاح ( مايكل مايكامبيرو) بالملك وأعلن بوروندي جمهورية، ونصب نفسه رئيسًا.

--------------------------
في عام 1966
أطاح رئيس وزراء بوروندي بالملك وأعلن تحويل بوروندي إلى جمهورية
--------------------
في 1972
أدت ثورة فاشلة قام بها الهوتو ضد التوتسي إلى مقتل حوالي مائة ألف شخص، معظمهم من الهوتو.
--------------------
في 1976
أصبح العقيد (جان باتيستا باجازا) رئيسًا لبوروندي بعد أن قاد مجموعة من ضباط الجيش ضد الحكومة.
--------------------
في 1981
أقر الناخبون في بوروندي دستورًا جديدًا للبلاد، نص على قيام مجلس وطني.

--------------------
في 1982
انتخب المجلس باعتباره أول هيئة تشريعية في بوروندي منذ 1965م.

تدهورت العلاقات تحت قيادة باجازا، بين حكومة بوروندي والكنيسة الكاثوليكية لدرجة أن  إقامة الصلوات بالكنائس أضحت تحتاج إذنًا من الحكومة.
-----------------------
في سبتمبر 1987
الإطاحة بباجازا :
السبب : عدم الرضا في صفوف الجيش، بسبب العلاقات مع الكنيسة الكاثوليكية ذات النفوذ
--------------------
سنة 1987
رئيس بوروندي = الرائد (بيير بيويوا )
عمل من أجل إتاحة حريات دينية أكبر في بوروندي.
--------------------
في مارس 1992
أقرت بوروندي دستورًا ديمقراطيًا جديدًا
-------------------------
في يونيو 1993
رئيس بوروندي = ملتشور نداداي
تفصيل:جرت أول انتخابات رئاسية في بوروندي ، فاز فيها زعيم الجبهة من أجل الديمقراطية (ملتشور نداداي) من الهوتو، وأصبح رئيسًا لبوروندي.
--------------------
في أكتوبر 1993
اغتاله بعض الجنود التوتسي في محاولة انقلابية.
ظلت أحداث العنف العرقية تراوح مكانها في بوروندي بعد الانقلاب الدامي الذي حدث عام 1993
وأعقبه حرب أهلية عرقية واسعة
--------------------
في يناير 1994
رئيس بوروندي المؤقت = سايبرين نتاياميرا
عينه البرلمان  وهو  من الهوتو
--------------------
في أبريل 1994
لقي رئيس بوروندي المؤقت ( نتاياميرا ) والرئيس الرواندي (جوفنال هيبارمانا ) مصرعهما بعد إسقاط الطائرة التي كانت تقلهما أثناء هبوطها في مطار كيجالي عاصمة رواندا.
اختار البرلمان سلفستر نتبانتجينا، من الهوتو رئيسًا جديدًا.

--------------------
في يوليو 1996
في  بوروندي  : أطاح انقلاب عسكري دبر له التوتسي بالرئيس نتبانتجينا وحكومته وعين بايويا رئيساً للبلاد.
----------------------------
في أغسطس/آب 2000
إبرام اتفاقية أروشا للسلام
---------------------------
سنة 2001
استمر النـزاع الدائر بين الحركتين السياسيتين المسلحتين الرئيسيتين اللتين لم توقعا على اتفاقية السلام وبين القوات الحكومية.
في فبراير  هاجمت جماعة المعارضة المسلحة المسماة قوات التحرير الوطنية أجزاء من بوجومبورا واحتلتها قرابة الأسبوعين.

وواصلت قوات المعارضة المسلحة والقوات الحكومية المشاركة في الحرب الدائرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة

. وصدرت مزاعم متكررة بأن الجيش الرواندي يعمل في بوروندي وبأن هناك صلات بين جماعات المعارضة المسلحة الرواندية والبوروندية التي يهيمن عليها الهوتو.

واتهم التقرير الذي أعدته لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة المعنية بالاستغلال غير القانوني للموارد الطبيعية وغيرها من أشكال الثروة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والذي قُدم إلى مجلس الأمن الدولي في إبريل/نيسان، اتهم بوروندي بالتورط في الاستغلال غير القانوني، فضلاً عن نقل المعادن وغيرها من الموارد الطبيعية من جمهورية الكونغو الديمقراطية واستغلالها. وقد نفت الحكومة هذه المزاعم.
-----------------------------
في النصف الأول من العام 2001
وصل تنفيذ اتفاقية السلام إلى طريق مسدود. وجرت محاولات انقلابية في إبريل/نيسان ويوليو/تموز، بقيادة ضباط صغار معارضين لاتفاقية السلام.
--------------------
في إبريل/نيسان 2003،
سلم الرئيس بويويا السلطة إلى دوميتيان نداييزاي، عضو حزب "الجبهة من أجل الديمقراطية في بوروندي"، بادئاً بذلك المرحلة الثانية من العملية السياسية الانتقالية المقررة في "اتفاق السلام والمصالحة في بوروندي" الذي تم التوصل إليه في أغسطس/آب عام 2000.
--------------------
في أكتوبر/تشرين الأول 2003
توقيع اتفاق لاقتسام السلطة بين الجماعة السياسية المسلحة الرئيسية "المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية - قوات الدفاع عن الديمقراطية" والحكومة الانتقالية البوروندية. وتولت حكومة تتألف من الجانبين السلطة في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 2003.
وتعهدت الجماعة السياسية المسلحة "حزب تحرير شعب الهوتو-قوات التحرير الوطنية"، (رواسا) المعروفة باسم "قوات التحرير الوطنية"، بمواصلة القتال. ونُشرت قوة تابعة للاتحاد الأفريقي لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار بالتدريج على مدار العام.
وارتكبت جميع أطراف الصراع انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي، وجرائم ضد الإنسانية، وجرائم حرب. ومن بين هذه الجرائم القتل العمد للمدنيين العزل وغيرهم من غير المقاتلين، والاغتصاب، وتجنيد الأطفال دون سن 15 عاماً.
وحصلت الحكومة وقوات المعارضة، فيما يبدو، على كميات كبيرة من المعدات العسكرية الجديدة. وكان الصراع قد تصاعد بين "المجلس الوطني"  والقوات الحكومية قبل توقيع اتفاق أكتوبر/تشرين الأول. وخلافاً للمفترض أدت الاستعدادات لحل وتسريح جماعتين سياسيتين مسلحتين هامشيين إلى المزيد من التجنيد، بما في ذلك تجنيد الأطفال دون سن 15 عاماً، حيث سعى الزعماء جاهدين لإثبات أن لديهم قوات مقاتلة
--------------------
في أواخر عام 2003
اندلع القتال بين "المجلس الوطني"  و"قوات التحرير الوطنية" حول العاصمة بوجومبورا. ووقع عدد من حالات الإعدام دون محاكمة والقتل دون وجه حق.
--------------------
في يوليو/تموز 2003؟
هاجمت "قوات التحرير الوطنية" بوجومبورا واحتلت عدة أحياء لمدة أسبوع وشردت قرابة 30 ألف شخص. وتوفي ما يقرب من 200 شخص، بما في ذلك عدد غير معروف من المدنيين.
ومع انسحاب "قوات التحرير الوطنية"، قامت القوات المسلحة الحكومية بنهب الممتلكات، بما في ذلك معونات الإغاثة للنازحين. وسمح الجانبان في البداية للمدنيين بالنزوح، إلا إنهما نفذا كذلك حوادث قتل دون وجه حق، بما في ذلك حادث قتلت خلاله القوات المسلحة 11 من المدنيين رمياً بالرصاص في أحد المنازل. وقصفت "قوات التحرير الوطنية" عدة أحياء، حيث كانت تستهدف فيما يبدو أهدافاً عسكرية لكنها أخطأتها، وقُتل اثنان على الأقل من المدنيين.
وفي اليوم الأخير للهجوم قُتل عدد كبير من الأطفال المجندين، وأًردي اثنان على الأقل منهم وهما يحاولان الاستسلام. وورد أنهم كانوا من المجندين الجدد في صفوف "قوات التحرير الوطنية"، رغم أن "قوات التحرير الوطنية" نفت أن في صفوفها أطفالاً مجندين.
--------------------
في أواخر عام 2003
وسعت "قوات التحرير الوطنية" نطاق عملياتها ليمتد إلى جنوب بوروندي لأول مرة.
--------------------
3-5- 2004
أعلن أكبر فصيل للثوار الهوتو في بوروندي انسحابه من حكومة الوحدة بحجة أن الجماعات السياسية للهوتو والتوتسي لم تلتزم بالاتفاقات التي تهدف إلى إنهاء الحرب الاهلية المستمرة منذ عقد.
--------------------
13-8- 2004
قتل 160 لاجئاً من التوتسي الكونغوليين في مخيم غاتومبا (مقاطعة بوجومبورا الريفية)القريب من الحدود مع جمهورية الكونغو الديمقراطية. وتأتي هذه الجريمة لتذكي النزاعات الاتنية المتواترة في هذا البلد الصغير المجاور لرواندا فيما وصلت إلى المأزق محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية.
--------------------
في مايو أيار 2005
أعلن الرئيس البوروندي (دوميسيان ندايزي) وقائد قوات التحرير الوطنية ( اغاثون رواسا) آخر حركة متمردة تخوض الحرب في البلاد وقف القتال علي الفور.
وتم توقيع بيان مشترك بذلك  في احتفال رسمي أقيم في احد فنادق ( دار السلام) عاصمة تنزانيا

----------------------------
عام 2005
انتخابات في  بوروندي  بشرت بانتهاء صراع أهلي دام 12 عاماً.
---------------------------
3-1-2006
، أصدر رئيس  بوروندي  مرسوماً يقضي بمنح السجناء السياسيين "حصانة مؤقتة"، وفقا لبعض بنود اتفاق أروشا للسلام لعام 2000 .
تعقيب :بعد بضعة أيام أعلن وزير العدل الإفراج المؤقت عن 673 سجيناً سياسياً. وبحلول نهاية مارس/آذار، كان ما يزيد على 3200 سجين قد أُطلق سراحهم
لكن بعد الإفراج عن 3200 سجين سياسي، لايزال 218 سجيناً محتجزين رهن أحكام بالإعدام
------------------
في مطلع فبراير/شباط2006
أصدرت حكومة  بوروندي  مذكرة لبدء محادثات مع الأمم المتحدة بخصوص إنشاء لجنة للحقيقة والمصالحة وغرفة خاصة للتحقيق في الجرائم التي ارتُكبت في بوروندي وتقديم المسؤولين عنها إلى ساحة العدالة.
في فبراير/شباط، بلغ عدد اللاجئين الروانديين في بوروندي 20 ألفاً.
============
في نهاية فبراير/شباط 2006
وصلت بعثة للأمم المتحدة إلى بوجومبورا للإعداد لمفاوضات بخصوص هاتين الآليتين. وبرغم أهمية هذا الاجتماع، فقد احتوت المذكرة الحكومية على مقترحات قد تعوق الجهود الرامية للتغلب على الإفلات من العقاب. فقد اقترحت المذكرة على سبيل المثال "إجراء للمصالحة" قد يمنع أو يحد من التحقيق في الجرائم المنصوص عليها في القانون الدولي وملاحقة مرتكبيها قضائياً. وكان التقدم بعد ذلك بطيئاً للغاية.
------------------------
18-6-2006
في دار السلام : وقعت تنزانيا، وحكومة بوروندي، و"قوات التحرير الوطنية"، اتفاقاً على المبادئ بهدف إحلال السلام الدائم والأمن والاستقرار في بوروندي.
ونص الاتفاق على تغيير اسم "لجنة الحقيقة والمصالحة" (التي لم تكن قد أُنشئت بعد) إلى "لجنة الحقيقة والعفو والمصالحة"، على أن تكون مهمتها هي تقصي الحقائق المحيطة "بالفترة المظلمة في تاريخ بوروندي" ومسؤولية الأطراف المختلفة بغرض تحقيق الصفح والمصالحة الوطنية.

---------------------
طوال النصف الأول من عام 2006
استمر الصراع المسلح بين الجماعة السياسية المسلحة، "حزب تحرير شعب الهوتو- قوات التحرير الوطنية"، المعروفة باسم "قوات التحرير الوطنية"، والقوات المسلحة الحكومية ("قوات الدفاع الوطني") في أقاليم ريف بوجومبورا، وبوبانزا، وسيبيتوكي.
---------------------------------------
أغسطس/آب2006
في بوروندي : اعتقال  سبعة من المسؤولين الكبار السابقين وزعماء المعارضة السياسيين فيما يتصل بمزاعم محاولة القيام بانقلاب. و منهم ألفونس ماري كاديجي، نائب الرئيس السابق، والرئيس السابق دوميتيان نداييزاي، الذي وُجهت إليه تهمة "تهديد أمن الدولة".
وترددت شكوك واسعة النطاق بخصوص وقوع محاولة انقلاب بالفعل.
---------------------------------
3-9-2006
ألقي حسين رجبو، رئيس "المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية-قوات الدفاع عن الديمقراطية"، خطاباً أمام آلاف من أنصار الحزب، هدد فيه الصحفيين إذا ما واصلوا انتقاد "المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية-قوات الدفاع عن الديمقراطية" والحكومة.
-----------------------------
6-9-2006
، استقالت النائبة الثانية للرئيس، أليس نزوموكوندا، وعللت ذلك بالفساد والتدخل السياسي من جانب رئيس الحزب الحاكم.
----------------------
7-9-2006
وقعت الحكومة و"قوات التحرير الوطنية" اتفاقاً لوقف إطلاق النار. غير أن الجانبين لم يصلا إلى حل لعدة قضايا حساسة، مثل دمج ضباط "قوات التحرير الوطنية" في "قوات الدفاع الوطني".
---------------------
31-12-2006
بحلول نهاية عام 2006، كانت "المفوضية العليا لشؤون اللاجئين" التابعة للأمم المتحدة قد أعادت زهاء 16 ألف من اللاجئين الروانديين إلى رواندا.
--------
وخلال العام 2006، عاد  32 ألف لاجئ بوروندي   إلى بوروندي بمساعدة "المفوضية العليا لشؤون اللاجئين
وفي نهاية عام 2006، كان ما يزيد على 100 ألف شخص ما زالوا يعيشون في مخيمات للنازحين داخلياً أغلبها في الأقاليم الشمالية والشرقية.
--------------------------------
2007
رئيس الدولة والحكومة في بوروندي = بيير نكورونزيزا
----------------------------------
2010
وقعت أربع دول واقعة علي منابع نهر النيل (أوغندا ورواندا وتنزانيا وإثيوبيا ) اتفاقية تتيح  إقامة مشاريع للرى والطاقة  الكهربائية من دون الحصول على موافقة مسبقة من مصر.
واتفقت هذه الدول فى المراسم التى  أقيمت فى مارس 2010 على إلغاء أحقية مصر فى الاعتراض علي المشاريع كما ألمحوا لتخفيض حصتها  من موارد النهر.

-------------------------
28-2-2011
بوروندى توقع ( اتفاقية تقاسم مياه النيل  بين دول حوض النيل ) لتحرم  مصر والسودان  من  حقوقهم التاريخية في مياه النهر   حيث لاتعترف بالاتفاقية الموقعة بين مصر والسودان سنة 1959، والتي تخصص لمصر 55,5 مليار متر مكعب فقط من المياه كل سنة ،والسودان 18,5 مليار متر مكعب فقط من المياه كل سنة. وكلتاهما نسب هزيلة من حجم الامطار التي تهطل علي دول حوض النيل

ولاتعترف الاتفاقية لمصر بحق الاعتراض (حق الفيتو )  علي  إقامة أى مشروع على  النهر دون إذنها وهذا حق حصلت عليه مصر بموجب اتفاقية العام 1929 بين مصر وبريطانيا (المستعمر البريطانى)
وبعد توقيع بوروندى بات من الممكن أن تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ حيث أنها سادس دولة توقعها وقد اتفقت دول الحوض في الاتفاقية علي أنه لابد من أن  توقع ستة دول منهم  قبل أن يجرى  المصادقة  علي الاتفاقية  فى برلماناتهم.

وقاطعت مصر والسودان مراسم إعلان الاتفاقية وتعهدتا بعدم  الاعتراف بأى مشروع يتم التوصل إليه دون موافقتهما.


 
-------------------------------------------------



المصادر:
بوروندي - تقرير منظمة العفو الدولية لعام 2007
وكالات الأنباء والصحف
مصادر أخري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ بوروندي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ أفريقيا-
انتقل الى: