منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لآلئ بأسعار تاريخية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 3883
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: لآلئ بأسعار تاريخية    الخميس مايو 16, 2013 3:51 pm


الاقبال على الاحجار الكريمة لم يفتر واللؤلؤ أغلي من الذهب.
-------------------------------------
15-5-2013
تم اليوم بيع اللؤلؤة (ونستون ليجاسي) في مزاد في جنيف
صفتها : هي لؤلؤة ضخمة عديمة اللون كمثرية الشكل
الثمن : بيعت بمبلغ 25.9 مليون فرنك سويسري (26.7 مليون دولار) وهو مبلغ قياسي
وزن هذه اللؤلؤة = 101.73 قيراط وهي أكبر ألماسة تعرض في مزاد
وقد سلطت عليها الاضواء في معرض ماجنيفيسنت للمجوهرات.
إسم المشتري لها اليوم : شركة هاري ونستون للمجوهرات والساعات

قال راهول كاداكيا رئيس قسم المجوهرات في اسيا والامريكتين بدار كريستي :
"اشترت شركة هاري ونستون أفضل ألماسة تعرض للبيع في مزاد على الاطلاق".
أما عن المزاد ككل فقد حقق المزاد رقما قياسيا بلغ 102 مليون دولار اجمالا مقابل 257 معروضا شملت لالئ وقطعا من الياقوت الازرق

المصدر:
رويترز نقلا عن دار كريستي للمزادات
---------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاجة
عضو فعال


عدد المساهمات : 647
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: لآلئ بأسعار تاريخية    الأحد أغسطس 04, 2013 1:56 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاجة
عضو فعال


عدد المساهمات : 647
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: لآلئ بأسعار تاريخية    الأحد أغسطس 04, 2013 1:58 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاجة
عضو فعال


عدد المساهمات : 647
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: لآلئ بأسعار تاريخية    الأحد أغسطس 04, 2013 2:29 am



=======================
وهذه صورة لؤلؤ أسود :



=======================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاجة
عضو فعال


عدد المساهمات : 647
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

مُساهمةموضوع: اللؤلؤ في الكويت والخليج   الأحد أغسطس 04, 2013 2:32 am

اللؤلؤ في الكويت والخليج :
===================================
الؤلؤ هو الدُر الذي يستخرج من داخل المحار
اللؤلؤ كان مصدر دخل الكويت في عصر ماقبل البترول :

وكان الكويتيون يبيعونه إلى الهند والدول الخليجية، ويدر للتجار مبالغ طائلة إلى أن ظهر اللؤلؤ الزراعي مما كسدت التجارة به،
 
 
أنواع اللؤلؤ :
جيوان، خشن، كوله (تلفظ الكاف جيماً قاهرية .)، بدله، ناعم، بوكه (تلفظ الكاف جيماً قاهرية .)،بطن الهند، بيضاوي، كاوليه، شرينه، عيسرني .
------------------------
أشكـال اللؤلــؤ
تقول الباحثة ميسون العجان :
إذا كان تصنيف اللؤلؤ من حيث الجودة يعتمد على عدد من الصفات أو المعايير ، فإن تصنيف اللؤلؤ من حيث الشكل يعتمد على شكل اللؤلؤ- أي الهيئة التي تكون عليها من حيث الشكل . وعلى هذا فإن الأشكال المعروفة هي :
 
 
:: البطـن ::
 
شكل من أشكال اللـؤلؤ ، وهو المتبقي في الطاسة الثـانية ، وهو الأصغر من الرأس في الحجم . يسمى (قول – و – هـ) فإذا كان شكل ( القول – و – هـ) مفلطحاً قليلاً ، أو على شكل نصف كرة صار اسمه (بطن) – تشبيهاً ببطن الإنسان ، وقيل إن اللفظة من اللغة الإنجليزية ( Button ) أي ( زرارة )، على جانب تسميات أخرى هي : ( المدحرجة ) و(الزيتون) و(الغلامي) و(المضرس ) و (المزيز) و ( الشعيري) :
 
 
سـجني : وهو البيضـاوي من اللؤلؤ .
 
طيـلي : ما كانت له قاعدة على شكل الطبل – وكذلك طبيلي ( مثل الكبسولة ).
 
تمبـول- تنبـول : اللؤلؤ الكمثري الشكل وجمعـه تنـابيـل .
 
جالس – يالـس : ما كانت له قاعدة يجلس عليها وهي تشبه الفص .
 
نيمـرو : أشـبه بالبطـن ، ولهـا حفرة طبيعيـة صغيرة .
 
جامشاهي : أشـبه بالضـرس .
 
مجهـولة : لؤلؤة بهـا قشـور تـزال منها بعـد إخراجها ، والجمـع مجـاهيل .
 
وعـادة توضـع في المـاء حتى تصفـو .
 
عدسي : على شـكل حبـة العدس .
 
جـرست : على شـكل الحصبـاه .
 
أم عوينـة : إذا كانت بـارزة من المحـارة .
 
دانـة حـوري : اللؤلؤتـان المتشابهتان في اللون والـوزن .
 
اقعـري : تشـبه البطـن ، ولكن أعلـى منهـا .
 
فاضـح : قاصـرة التكـوين .
 
مبحـورة : وهـي التي تسرب إليها مـاء البحر .
 
كاووكـي : مـن أنـواع اللؤلؤ .
 
فوفلـي : مـن أنواع اللؤلؤ ، وتكون جالس في صحن الصدفة .
 
جيـون : والجمـع جيونات وهي لفظـة إنجليزية .
 
ربيـاتـي : مـن أنـواع اللؤلؤ .
 
النخجـي : التي تشـبه حبـة الحمص .
 
فـص : اللؤلؤ اللاصـق بالمحـارة .
 
المـوري : تشـبه مـورة الصبـار ( تمـر هنـدي ) .
 
شِـرين : بكسر الشين وجمعه شرينـات ، وهي لفظـة فارسية ومعناها الحسن والجمـال .
 
قـولوه : وجمعـه قولـوات .
 
بَـدله : بفتـح البـاء وجمعـه بـدلات .
 
يكـه : بفتـح اليـاء وجمعـه يكـات ، وهي لفظـة فارسية وأردية معناها واحد ( أيـك ) .
 
كنبيـاتي : بكسـر الكـاف ، وجمعـه كنبيـاتات .
 
فـص : بفتـح الفـاء وجمعـه إِفصوص بكسر الهمـزة أو بضمها أحياناً ، والفص يطلق على اللؤلؤة اللاصقة في جدار المحـارة ، يزيلها الأخصائيون .
 
رأس : بفتـح الـراء ، وجمعـه رؤوس بضـم الـراء .
 
بَطـن : بفتـح الباء وجمعـه إبطـون ، ومن أنـواعه نوع يدعى ( بطـن الهند ) .
 
خشـن : بفتـح أوله أو كسـره .
 
خشـره : بفتـح الخـاء أو كسرها ، وجمعـه مخاشر وهي أردأ أنـواع اللؤلؤ ، وعادة ما تكون لاصقة بالجـدار وغالباً ما تكـون سـوداء أو بنيـة اللـون .
 
ربيـاني : أي تشـبه الربيـان .
 
البيـض : أي تشبـه البيـض .
 
سـحتيت : والجمـع سـحاتيت وهـي صغار اللؤلؤ .
 
دَرُور : لآلـئ صغيـرة أصـغر من السـحتيت .
 
 
 
ألــــوانُ اللـؤلُــؤ
 
تأخذ اللؤلؤة شكلها الدائري ولونها الأبيض ، وكلما كانت ناصعـة البياض وكاملة الاسـتدارة ارتفع سعرها ، وهذه القاعدة معروفة عند بحـارة الخليج وعند تجـار اللؤلؤ المعروفين بالطوايش منذ حضارات سبقت الإسلام بكثير ، والمؤرخون يعرفون ذلك من خلال المخلفات الأثرية التي أثبتت وما زال يعرفها أبنـاء اليوم ، ولكن هناك بعض اللآلئ التي عثر عليهـا ذات صبغات مختلفة الألـوان ، كالأزرق والسماوي ، والأحمر الوردي ، والبني الداكن والأسود وغيرها من الألوان ، وإذا سـألنا : لمـاذا تتلـون اللؤلؤة ؟؟
، يبـدو السؤال سهلاً إذا رأينـا لؤلؤاً ملونـاً سيئاً أو جيداً ، هذا إذا عرفنا أولاً كيفية تكوّن اللؤلؤة ، فهي أسـاساً من أصل عضوي يفـرزه حيوان المحار ، وهو حيوان صدفي ذو مصراعين يفتحهما ويغلقهما بقـوة عضلات إرادية ، وتتكون صدفة هذا الحيوان من أربع طبقات منفصلـة ، هي من الخارج إلى الداخل: الأولى مـادة قرينـة هي (الكونكولين ) والثانية (كربونات الكاليسوم ) ، وهي (الكالسيت ) و (الأرجونيت) بهيئـة منشورات عمودية على السطح الداخلي للصدفة ، أما الثالثة فتـدعى أو اللؤلؤ ، وتتكـون من حبيبـات غاية في الدقـة من (كربونات الكالسيوم) لها البريق اللؤلؤي الذي يميز السطح الداخلي للصدفة ، والطبقة الرابعة هي طبقـة (الهيبو ستراكوم) بين عضلات الحيوان والمحارة نفسـها .
 
أما كيف تتكون اللؤلؤة في غشـاء المحارة ، فعندما يدخل جسم غريب دقيق بين مصراعي الصدفة ويلهب الجزء الرخو من جسم الحيوان ، وهو الجزء الموجود بين الحيوان وصحن المحارة ، ولونه أبيض في الغالب وهنا يغطيه الحيوان تدريخياً بطبقة ناعمـة متحدة المركز من نفس مادة الصدفة وتنمو تدريجياً فتكون اللؤلؤة ، وهو علمياً مادتي (الكونكولين) و (كربونات الكاليسوم) ومن هنا تأخذ اللؤلؤة شكلها ولونها وصفاتها من حيث النقـاوة أو الشفافية والحجم والاستدارة ، ويلعب اللون دوره من خلال بيئـة المحـار والتيارات المائية والمناخ ، ويمكن للجواهرجي الخبير أو حتى الطواش أن يحـدد مكان اللؤلؤة من خـلال لونها فقط ، وهذه الخبرة عرفت عن أبنـاء الخليج .
 
ومن خلال تلك المقاييس تخضع اللؤلؤة إلى غربلـة في (طوس ) الطواش ويحدد نوعيتها ، ومن ثم تخضع للوزن ، فاللآلـئ الكبيرة توزن بواسطة (الجو) وكلما زاد وزنها قلت قيمتها ، هكذا يخبر أغلب الطواشين من خلال تجارتهم في هذا المجـال .
 
وإذا كانت اللؤلؤة مستديرة وذات لـون شفاف كان لهـا سـعرها الخاص وإذا كانت ذات نتـوءات وتشوهات على سـطحها ، أي كانت خشنة الملمس فإن سـعرها يتـدنى إلى أبعـد حد ، وهناك لآلـئ عديمة الفائدة ، بل لا تعتبـر لؤلؤاً لمـا فيها من التشويه الحقيقي وهي تسمى (خشرة ) وجمعها ( خشرات) أو (خشاري) ، وهو أردأ أنواع اللؤلؤ ولونهـا بني فاتـح أو داكن أو أسود ، وطريقة بيـع اللآلئ الملونة تتم بالكمية وتصنف إلى كميتين : كمية جيدة وفيها من المميزات كالصفاء والشفافية ونعومة الملمس ، والكمية الأخرى خشنة وغير متناسقة في الشكل ، وسعرها يتفق عليه حسب وزنها ، فالجو يكون سعره كذا من النقود ، فإذا اتفـق الطرفان تم المبيع ويبـدو في العـادة أن يبيعها النوخذة للطواش بأبخس الأسعار ، لأنه يعلـم بأنه لا فائـدة منها ، هذا إن لم يقدمها مجاناً لقـاء شـرائه لآلـئ ثمينـة .
 
والطواش هنا لا يعطي سـعره مباشرة فهو يتفحص مـرات عديدة قبـل أن يفرز اللؤلؤ ، ثم يتفحص مرات أخرى قبل الوزن وبعـد الوزن أيضاً يتفحص جيداً قبل أن يعطي السعر الذي إذا قاله فإنه يربح الضعف من ورائه كما حدث للطواشين في الماضي حيث حصلوا على نصف قيمة ما شروه من لؤلؤ بواسطة خبرتهم .
 
وإذا كانت للطواشين خبرتهم فاللبحارة أيضاً خبرتهـم في هذا المجال ، وذلك من خلال فلقهم المحار على مدى عقود متتالية من حياتهم المديدة ، حيث صبت في قالب الخبرة وتعاملهم مع المحار واللؤلؤ ولهذا توجهنا إليهـم وسـألنا كثيراً منهم ممن عملوا في الغوص : هل رأوا لؤلؤة كريمة وإلى جانبها لؤلؤة رديئة ؟ . فكانت الإجابة بالنفي أي أنه لا يمكن أن تكون لؤلؤتان مختلفتان في محـارة واحدة ، فإمـا أن تكونا جيدتين حتى وإن كانت واحدة أكبر من الأخرى أو متساويتين في الحجم واللون (البياض) أما أن تكونا مختلفتين في الشكل واللون فهذا لم يحدث ، وهذا لا يعني أنه لا يحدث ، ولكن البحارة لم يتمكنوا من العثور على هذه النقطة ، ولا يعني أن هذا الدور لعبت فيه الصدفة ولكن يبدو أن لم يحدث مع هؤلاء ، أو الذين حدث لهم ذلك لـم يشأ الله له التدوين حتى نتمكن من الإشـارة إليه كمرجع ، ومعرفة مدى قابلية هذا الحدوث في أصداف اللؤلؤ .
 
تبقـى الخبرة عند كل ذي عمل ، فالجوهري والطواش والنوخذة والبحـار كل له خبرته بـدءاً من البحار الذي يعثر على اللؤلؤة ونهاية إلى الجوهري الذي يعمل على صقلها وتركيبها في الحلي
======================
---------------------
ألوان اللؤلؤ:
نباتي (أبيض وزهري)،
سنقباسي تلفظ القاف جيماً قاهرية (أزرق)
قلابي تلفظ القاف جيماً قاهرية  (أبيض وأخضر).
بعض اللؤلؤ يتغير لونه مما يسبب خسارة فادحة للتاجر ، ويقول الشيخ عبدالعزيز الرشيد رحمه الله في كتابه تاريخ الكويت: (قد يشتري المرء اللؤلؤة ظاهرها الحسن والجمال بقيمة مثمنة ولكن لا تلبث أن يتغير حسنها فتصبح لا قيمة لها، وهذا من أعظم أخطار المتاجرة به، وقد قيل إن الدواء الناجح لذلك أن تعطى اللؤلؤة لدجاجة تزدردها ثم تخرج من معدتها بعد دقيقة وهناك يرجع إليها ما فقدته من البهاء .
 
-----------------
ذكر الشملان في كتابه ( تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الكويت والخليج العربي – ص 312) ألوان اللؤلؤ التي يعرفهـا وقال : وهذه ألـوان اللؤلؤ التـي أعرفهـا :
 
1- نِبـاتـي : بكسر النون إي لون النبات ( بلورات السكر ) .
 
2- قـلابـي : بكسر القاف وتشديد اللام أي أن لـونه يتقلب .
 
3- وردي : يشبه لون الورد ، أو ذو حمـرة شـفافة .
 
4- بصـلي : أبيض يشبه لـون البصل .
 
5- سـماوي : يشبه لـون السـماء .
 
6- شـقراء : أي لونهـا أشـقر ، ذهبيـة .
 
7- سِـنقباسي : بكسر السين لفظة دخيلة ربمـا هندية ، وتعني لونـاً معيناً .
 
8- الخضـراء : أردأ ألـوان اللـؤلؤ .
 
لقـد ترك الشملان الرقم السابع مجهولاً وقال قبل عد الألوان السابقة : وأحسن اللؤلؤ أن تكون ناصعة البياض وبداخلها حمرة ، ويسمونها قلابـي لأن لونها يتقلب أمام العين !
ص 312، ويبدو لي أن هذا الكلام متفق عليه عند طواشي الخليج ، ومميزات اللؤلؤ أن يكون ناصع البياض لا يتأثر بالوقت ولا بالخدوش. يظل براقاً يخطف الأبصار ، ولهذه الأسباب سـمي حجراً كريماً ، بينما سيف الشملان في كتابه – لم يذكر ألواناً أخرى للؤلؤ كالبني والأسود وهو الذي يسمى (مخاشر) ومفـرده خشرة التي ذكرها أيضاً في ص 313 من نفس الكتاب آنف الذكر وأعطى لها مثـلاً وهو قول الكويتين ( خشـرة مشـرة ) .
 
وذكرت نجلة العـزي في كتاب ( اللؤلؤ والأحجار الكريمة ) ص 21، الصادر عن إدارة السياحة والآثار تحت عنوان : ( كنوز متحف قطر الوطني ) ، وقالت : أما ألوان اللؤلؤ فهـي :
 
1- المشـير : الأبيض المشرب بحمـرة وردية وهو أحسنها وأنـدرها ، وإذا كانت اللآلـئ بهذا اللون وكانت كاملة التكوين ملساء براقـة فهو أجودها قاطبـة .
 
2- النبـاتي : وهو الأبيض المشرب بحمرة أقل غير ناصع البياض به صفرة مثل لـون ( السكر نبـات ) .
 
3- الزجـاجي : وهو الأبي الناصع زجاجي براق لامـع كأنه شـفاف .
 
4- السـماوي : ما كان لونه سماوياً فيه زرقـة خفيفة بلـون زرقة السماء الصافية .
 
5- السنقباس : وهو اللون الذي يشتد فيه الأزرق أكثر من السماوي ويميل إلى الرمادي أكثر وهي ( لفظة هندية )
 
6- القـلابيا : القلابـي – هي اللؤلؤة ذات اللـون الأبيض الممتزج بألوان الطيف الشمسي حيث يتقلب لونها حسب الضوء .
 
7- الخضـراء : وهي التي يميل لونهـا إلى الاخضرار ، وهذا أردأ أنـواع اللؤلؤ وأقلهـا قيمـة .
 
8- الشـقراء : ويكـون لونهـا أصـفر باهتـاً ( أشقر) .
-----------------------
أحجامه:
 
راس، بطن، ذيل، خفاكة رأس تلفظ الكاف جيماً قاهرية . طاسة، الرابعة، تنبولة، فص، مخشرة، مجهولة، سحتيت، نقفه .
 
-----------------------
 
أسماؤه:
الكبير منها يسمى دانة أو حصباة أو جوهرة
والصغير منها يسمى قماشة تلفظ القاف جيماً قاهرية . وقميشات ومن أشهرها دانة عمر الياقوت وجوهرة بن مدعج
ويروي عن ( دانة بن ياقوت )  نها منحوسة،كل من اشتراها أصابه النحس حتى باعها على تاجر فرنسي بمبلغ ضخم 8 ألف روبية وأمن عليه بنفس المبلغ وبينما هو يقلبها على ظهر السفينة وقعت منه وتدحرجت حتى سقطت بالبحر وألقى بنفسه وراءها .
-----------------------
 
 
المغاصات : إن ذهبت  الي شاطى الزور والخيران وتدخل البحر بمسافه 100 متر واحيانا اقل يمكن أن تتحصل علي محار ويقول الباحث خالد الرشيد :( الرديده هو موسم يبدأ بعد موسم الغوص، والردة: طلباً للرزق، والبعض يذهب إلى أماكن قريبة كالزور والنويصيب بحثاً عن المحار بالقرب من الشاطئ أثناء الجزر مما يحصلون على شيئ بسيط، إلا أن هذه الرحلة لا تخلو من السمر وشوي الأسماك على الساحل، وتعتبر من رحلات النزهة.
 
======================
المصادر :
http://www.hidden-science.net/phpBB2/viewtopic.php?f=146&t=58133
مقالة عن أشكال اللؤلؤ بقلم ميسون عجان
2- موسوعة اللهجه الكويتية للباحث خالد عبدالقادر عبدالعزيز الرشيد
3- نجلة العـزي في كتاب ( اللؤلؤ والأحجار الكريمة ) ص 21، الصادر عن إدارة السياحة والآثار تحت عنوان : ( كنوز متحف قطر الوطني )
4- الشملان في كتابه ( تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الكويت والخليج العربي – ص 312)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لآلئ بأسعار تاريخية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: تاريخ المال والاقتصاد-
انتقل الى: