منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أورهان باموك -الحاصل علي جائزة نوبل للاداب لعام 2006

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
Admin


عدد المساهمات : 3883
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: أورهان باموك -الحاصل علي جائزة نوبل للاداب لعام 2006   الخميس أكتوبر 22, 2009 2:50 pm

أورهان باموك -الحاصل علي جائزة نوبل للاداب لعام 2006

أعلنت الاكاديمية السويدية في ستوكهولم فى 12 أكتوبر 2006 فوز الروائى التركى <أورهان باموك > بجائزة نوبل للاداب للعام2006
ملحوظة : اشتهر الكاتب بهذا الاسم في العالم لكن الأتراك ينطقون اسمه < أورخان باموق >

ولعلم القراء فإن جائزة نوبل قيمتها عشرة ملايين كرونر سويدى اى ما يعادل 37ر1 مليون دولار.

قالت الاكاديمية السويدية في اعلانهاعن فوز الروائي التركي :
"في بحثه عن روح مدينته الحزينة اكتشف (باموك) رموزا جديدة لتصادم وتضافر الحضارات." ..
-------------------
وأورهان باموك يعتبر واحدا من كبار روائيي اللغة التركية المعاصرة، وما جعل رواياته يكون لها بريق أكثر من أصالتها، هو مواقف الكاتب الإنسانية من قسوة تركيا العثمانية خصوصا مما يروي عن إبادة الأرمن. فأعلن اعتذاره ودافع عن مطالب الأرمن في أن تعتذر تركيالهم عن جريمتها العرقية بحقهم أثناء انهيار الإمبراطورية العثمانية مابين 1915 و1917)..
بل صرح في احدى المجلات السويسرية في فبراير 2005 قائلا: "قتل مليون أرمني و30 ألف كردي على هذه الأرض، ولا يتجاسر أحد غيري للحديث عن الأمر...".
وتمت ملاحقته قضائيافي ديسمبر 2005 امام القضاء التركي بسبب "الاهانة الواضحة للامة التركية" وهي جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن ما بين ستة اشهر وثلاث سنوات. وتعرض لتهديدات بالقتل كما صدر امر في احد اقاليم غرب تركيا باحراق كتبه. الا ان هذا الامر لم ينفذ بضغوط من الحكومة التركية الحريصة على عدم تشويه صورتها امام العالم قبل بدء مفاوضاتها للانضمام الى الاتحاد الاوروبي. وتم التخلي عن الملاحقات القضائية بحق باموك في نهاية المطاف في مطلع العام 2006.

وجاء في بيان لجنة نوبل ايضا "صار باموك معروفا بسبب موهبته الابداعية الادبية والقدرة على التعاطي مع موضوع الهويات وازدواجية الوجوه". وتابع البيان ان باموك "معروف في بلاده ككاتب معارض، رغم انه يعتبر نفسه روائيا مجردا من اي نوايا سياسية".
------------------------------------------------------------
نص بيان منح الجائزة للروائي أورهان باموك :
Svenska Akademien
The Nobel Prize in Literature 2006
The Permanent Secretary
Press Release
12 October 2006
The Nobel Prize in Literature 2006


The Nobel Prize in Literature for 2006 is awarded to the Turkish writer Orhan Pamuk
"who in the quest for the melancholic soul of his native city has discovered new symbols for the clash and interlacing of cultures".
The Swedish Academy

-------------------------------------------------------------
مرشحو نوبل في عام 2006
[align=right]في كل عام يتواجد عدد من المرشحين لنيل جائزة نوبل، بل هناك حتى ما بات يسمى بالمرشحين الدائمين كالكاتب السوري أدونيس والسويدي توماس ترانسترومر.
وبالاضافة لهؤلاءكان من بين المرشحين لهذا العام:
الكاتب البولوني ريزارد كوبوسنسكي.
الكاتب الأمريكي توماس بينجون .
الكاتب الأمريكي فيليب روث
ومع تحديد الأكاديمية لموعد منح جائزة الأدب أعلنت أيضاً إنضمام الكاتب السويدي ييسبر سفينبرو وكريستينا لوغن كأعضاء في لجنة التحكيم ليحلا محل أوستن زيوستراند ولارس غيلنستن اللذين توفيا في هذا العام.

وذكرت أنباء قريبة من الأكاديمية بأن الكاتبة كيرستين آكمان والاختصاصي في الثقافة كنوت آنلوند أوقفا تماماً تعاملهم مع الأكاديمية بسبب التعارضات العميقة في المواقف استمرت سنوات عديدة، ولكنهما لا يزالان يحتفظان بموقعيهما في لجنة التحكيم وبصوتيهما أيضاً.

ويبدو من خلال الأسماء التي كانت مرشحة لنيل الجائزة أنهافيما عدا التركي اورخان باموك الذي فاز بها، بأن أوربا وأمريكا كانتا تحضيان في هذا العام بخصوصية دون غيرها من القارات.
ويتبادر إلى الذهن تساؤل مشروع: أين هو موقع الأدب العربي الذي لم يحض إلاً مرة واحدة بالجائزة عبر نجيب محفوظ، ويبدو بأنه الأديب العربي الوحيد الذي امتلك توازناً ناضجاً في أعماله الروائية، وعكس بها بانوراما سوسيولوجية لحياة مجتمع مديني في تحولاته الإجتماعية والأخلاقية. ومع أن ترجمات أعمال محفوظ إلى اللغات الأخرى لم تكن في الغالب نصية بل اعتمدت عموماً الى التحرير والصياغة إلاً أنها مثلت مرحلة هامة لتأسيس أدب كلاسيكي عربي.
=============================================
في ما يلي اسماء الفائزين في السنوات الـ15 الماضية بجائزة نوبل للاداب
فأرجو من القارئ تأملها:
- 2006: اورهان باموك (تركيا)
- 2005: هارولد بينتر (بريطانيا)
- 2004: الفريدي يلينيك (النمسا)
- 2003: جون ماكسويل كوتزي (جنوب افريقيا)
- 2002: ايمري كرتيس (المجر)
- 2001: في.اس. نايبول (بريطانيا)
- 2000: غاو كسينجيان (فرنسا)
- 1999: غونتر غراس (المانيا)
- 1998: جوزيه ساراماغو (البرتغال)
- 1997: داريو فو (ايطاليا)
- 1996: فيسلافا جيمبورسكا (بولندا)
- 1995: شيموس هيني (ايرلندا)
- 1994: كينزابورو اوي (اليابان)
- 1993: توني موريسون (الولايات المتحدة)
- 1992: ديريك والكوت (سانتا لوتشيا).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البدراني
Admin


عدد المساهمات : 3883
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: النص الحرفي لبيان الأكاديمية السويدية عن سيرة باموك ورواياته وجوائزه   الخميس أكتوبر 22, 2009 2:57 pm

Svenska Akademien

Biobibliographical Notes/ Orhan Pamuk
Orhan Pamuk was born 7 June 1952 in Istanbul into a prosperous, secular middle-class family. His father was an engineer as were his paternal uncle and grandfather. It was this grandfather who founded the family's fortune. Growing up, Pamuk was set on becoming a painter. He graduated from Robert College then studied architecture at Istanbul Technical University and journalism at Istanbul University. He spent the years 1985-1988 in the United States where he was a visiting researcher at Columbia University in New York and for a short period attached to the University of Iowa. He lives in Istanbul.
Pamuk has said that growing up, he experienced a shift from a traditional Ottoman family environment to a more Western-oriented lifestyle. He wrote about this in his first published novel, a family chronicle entitled Cevdet Bey Ve Oğulları (1982), which in the spirit of Thomas Mann follows the development of a family over three generations.
His second novel, Sessiz Ev (1983; The House of Silence, 1998), uses five different narrator perspectives to describe a situation in which several family members visit their ageing grandmother at a popular seaside resort with Turkey teetering on the brink of civil war. The period is 1980. The grandchildren's political discussions and their friendships reflect a social chaos where various extremist organisations vie for power.
Pamuk's international breakthrough came with his third novel, Beyaz Kale (1985; The White Castle, 1992). It is structured as an historical novel set in 17th-century Istanbul, but its content is primarily a story about how our ego builds on stories and fictions of different sorts. Personality is shown to be a variable construction. The story's main character, a Venetian sold as a slave to the young scholar Hodja, finds in Hodja his own reflection. As the two men recount their life stories to each other, there occurs an exchange of identities. It is perhaps, on a symbolic level, the European novel captured then allied with an alien culture.
Pamuk's writing has become known for its play with identities and doubles. The issue appears in his novel Kara Kitap (1990; The Black Book, 1995) in which the protagonist searches the hubbub of Istanbul for his vanished wife and her half-brother, with whom he later exchanges identities. Frequent references to the mystic tradition of the East make it natural to see this in a Sufi perspective. Kara Kitap represented a definite break with the governing social realism in Turkish literature. It provoked debate in Turkey not least through its Sufism references. Pamuk based his screenplay for the film Gizli Yüz (1992) on the novel.
Yeni Hayat (1994; The New Life, 1996) is a novel about a secret book with the capacity to irrevocably change the life of any person who reads it. The search for the book provides the structure of a physical journey but bordered by literary references, thought experiments in the spirit of mysticism, and reminiscences of older Turkish popular culture, turning the plot into an allegoric course of events correlated with the Romantic myth of an original, lost wisdom.
According to the author, the major theme of Benim Adim Kırmızı (2000; My Name is Red, 2002) is the relationship between East and West, describing the different views on the artist's relation to his work in both cultures. It is a story about classical miniature painting and simultaneously a murder mystery in a period environment, a bitter-sweet love story, and a subtle dialectic discussion of the role of individuality in art.
Pamuk has published a collection of essays, &Ouml;teki Renkler : Seçme Yazılar Ve Bir Hikâye (1999), and a city portrait, İstanbul : Hatıralar Ve Şehir (2003; Istanbul : Memories and the City, 2006). The latter interweaves recollections of the writer's upbringing with a portrayal of Istanbul's literary and cultural history. A key word is hüzün, a multi-faceted concept Pamuk uses to characterise the melancholy he sees as distinctive for Istanbul and its inhabitants.
Pamuk's latest novel is Kar (2002; Snow, 2005). The story is set in the 1990s near Turkey's eastern border in the town of Kars, once a border city between the Ottoman and Russian empires. The protagonist, a writer who has been living in exile in Frankfurt, travels to Kars to discover himself and his country. The novel becomes a tale of love and poetic creativity just as it knowledgeably describes the political and religious conflicts that characterise Turkish society of our day.
In his home country, Pamuk has a reputation as a social commentator even though he sees himself as principally a fiction writer with no political agenda. He was the first author in the Muslim world to publicly condemn the fatwa against Salman Rushdie. He took a stand for his Turkish colleague Yaşar Kemal when Kemal was put on trial in 1995. Pamuk himself was charged after having mentioned, in a Swiss newspaper, that 30,000 Kurds and one million Armenians were killed in Turkey. The charge aroused widespread international protest. It has subsequently been dropped.

Literary Prizes and Awards:
Milliyet Roman Yarışması &Ouml;dülü (1979, shared with Mehmet Eroğlu), Orhan Kemal Roman &Ouml;dülü (1983), Madaralı roman &Ouml;dülü (1984), the Independent Award for Foreign Fiction (1990), Prix de la Découverte Européenne (1991), Prix France Culture (1995), Prix du Meilleur Livre &Eacute;tranger (2002), Premio Grinzane Cavour (2002), the IMPAC Dublin Award (2003), Ricarda-Huch-Preis (2005), Der Friedenspreis des Deutschen Buchhandels (2005), Prix Médicis étranger (2005), Prix Méditerranée &Eacute;tranger (2006).

Works in Turkish
Cevdet Bey Ve Oğulları. – Istanbul : Karacan Yayınları, 1982
Sessiz Ev. – Istanbul : Can Yayınları, 1983
Beyaz Kale. – Istanbul : Can Yayınları, 1985
Kara Kitap. – Istanbul : Can Yayınları, 1990
Gizli Yüz : Senaryo. – Istanbul : Can Yayınları, 1992
Yeni Hayat. –Istanbul : Iletişim, 1994
Benim Adım Kırmızı. – Istanbul : Iletişim, 1998
&Ouml;teki Renkler : Seçme Yazılar Ve Bir Hikâye. – Istanbul : Iletişim, 1999
Kar. – Istanbul : İletişim, 2002
İstanbul : Hatıralar Ve Şehir. – Istanbul : Yapı Kredi Kültür Sanat Yayıncılık, 2003

Works in English
The White Castle / translated from the Turkish by Victoria Holbrook. – New York : Braziller, 1991. – Translation of Beyaz Kale
The Black Book / translated by: Güneli Gün. – New York : Farrar, Straus, 1994. – Translation of Kara Kitap
The New Life / translated by Güneli Gün. – New York : Farrar, Straus, and Giroux, 1997. – Translation of Yeni Hayat
My Name is Red / translated from the Turkish by Erdağ M. G&ouml;knar. – New York : Knopf, 2001. – Translation of Benim Adım Kırmızı
Snow / translated from the Turkish by Maureen Freely. – New York : Knopf, 2004. – Translation of Kar
Istanbul : Memories and the City / translated from the Turkish by Maureen Freely. – New York : Knopf, 2005. – Translation of Istanbul : Hatıralar Ve Şehir

Works in French
La maison du silence / trad. du turc par Münevver Andaç. – Paris : Gallimard, 1988. – Traduction de: Sessiz Ev
Le livre noir / trad. du turc par Münevver Andaç. – Paris : Gallimard, 1994. – Traduction de: Kara Kitap
Le château blanc / trad. du turc par Münevver Andaç. – Paris : Gallimard, 1996. – Traduction de: Beyaz Kale
La vie nouvelle / trad. du turc par Münevver Andaç. – Paris : Gallimard, 1998. – Traduction de: Yeni Hayat
Mon nom est Rouge / trad. du turc par Gilles Authier. – Paris : Gallimard, 2001. – Traduction de: Benim Adım Kırmızı
Neige / traduit du turc par Jean-François Pérouse. – Paris : Gallimard, 2005. – Traduction de: Kar

Works in Swedish
Den vita borgen / &ouml;vers&auml;ttning fr&aring;n turkiskan av Kemal Yamanlar i samarbete med Anne-Marie &Ouml;zk&ouml;k. – Stockholm : Tiden, 1992. – Originaltitel: Beyaz Kale
Den svarta boken : roman / &ouml;versatt av Jan Verner-Carlsson. – Stockholm : Tiden, 1995. – &Ouml;vers&auml;ttning fr&aring;n den norska utg&aring;van med titeln: Svart bok och den engelska utg&aring;van med titeln: The black book. – Originaltitel: Kara Kitap
Det nya livet : roman / &ouml;versatt fr&aring;n turkiskan av Dilek Gür. – Stockholm : Rabén Prisma/Arlesk&auml;r, 1996. – Originaltitel: Yeni Hayat
Det tysta huset : roman / &ouml;versatt fr&aring;n turkiskan av Dilek Gür. – Stockholm : Norstedt, 1998. – Originaltitel: Sessiz Ev
Mitt namn &auml;r r&ouml;d / &ouml;vers&auml;ttning: Ritva Olofsson. – Stockholm : Norstedt, 2002. – Originaltitel: Benim Adım Kırmızı
Sn&ouml; / &ouml;vers&auml;ttning Inger Johansson. – Stockholm : Norstedt, 2005. – &Ouml;vers&auml;ttning fr&aring;n den engelska utg&aring;van med titeln: Snow. – Originaltitel: Kar
Istanbul - minnen av en stad / &ouml;versatt av Tomas H&aring;kanson. – Stockholm : Norstedt, 2006. – Originaltitel: İstanbul : Hatıralar Ve Şehir

Works in German
Die weisse Festung / Aus dem Türk. übertr. von Ingrid Iren. – Frankfurt am Main : Insel, 1990. – Originaltitel: Beyaz Kale
Das schwarze Buch / Aus dem Türk. von Ingrid Iren. – München : Hanser, 1995. – Originaltitel: Kara Kitap
Das neue Leben / Aus dem Türk. von Ingrid Iren. – München : Hanser, 1998. – Originaltitel: Yeni Hayat
Rot ist mein Name / Aus dem Türk. von Ingrid Iren. – München : Hanser, 2001. – Originaltitel: Benim Adım Kırmızı
Schnee / Aus dem Türk. von Christoph K. Neumann. – München : Hanser, 2005. – Originaltitel: Kar
Der Blick aus meinem Fenster : Betrachtungen. – München : Hanser, 2006

The Swedish Academy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البدراني
Admin


عدد المساهمات : 3883
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: السيرة الذاتية للكاتب أورهان باموق   الخميس أكتوبر 22, 2009 3:12 pm

ولد أورهان باموك في 7-6-1952لأب يعمل كمهندس بمدينة استانبول في عائلة ميسورة ذات ثقافة فرنسية كونت ثروتها أيام جد أورهان
تخرج من مدرسة روبرت كوليدج
ثم درس العمارة بالجامعة الفنية باستانبول ودرس الصحافة بجامعة استانبول
وفي سنة 1975 اوقف دراسته في فن العمارة حين كان في الثالثة والعشرين من العمر لينصرف الى الادب
.وفي 1982 نشر اول رواية له "جودت بك وابناؤه"عن لاحوال عائلة تركية تابع تطورها عبر اجيال ثلاثة.
خلال السنوات 1985-1988 أقام بأمريكا كباحث بجامعة كولومبيا بنيويورك

وروايته السادسة "اسمي احمر" فتحت امامه ابواب الشهرة عالميا. وتتحدث الرواية عن المواجهة بين الشرق والغرب في ظل الامبراطورية العثمانية في نهاية القربن السادس عشر.
و"الكتاب الاسود" هي الرواية الاكثر رواجا له في تركيا ويصف فيها رجلا يبحث بلا هوادة عن امرأة طوال اسبوع في اسطنبول المكسوة بالثلج والوحول.
اما روايته "الثلج" (2002) فتتطرق الى هوية المجتمع التركي وطبيعة التعصب الديني. واصدر اورهان مؤلفات اخرى مثل "منزل الصمت" (1983) و"القلعة البيضاء و"الحياة الجديدة" (1994) و"اسطنبول" (2003).
وروايته القلعة البيضاء ترجمت إلي 19 لغة
وباموك اول كاتب في العالم الاسلامي أدان علنا الفتوى الإيرانية التي صدرت عام 1989 بإهدار دم الكاتب المرتد سلمان رشدي
كما ساند أورهان زميله الكاتب التركي ياسر كمال حين استدعي للمثول امام القضاء عام 1995.
اصبح اورخان ياموك الكاتب الاول في تركيا مع تسجيله مبيعات قياسية
في العام 1998 رفض قبول لقب "فنان دولة وتصاعدت حدة الانتقادات ضده بعد رفضه"

وفي سنة 2005 حصل أورخان ياموك علي جائزة المكتبات الألمانية للسلام عام 2005

وهو ثري حقق دخلاً ضخماً من مبيعات رواياته بتركيا والخارج
وقد تم تقدير أيراده من الكتب بمبلغ 13 مليون دولار من تركيا ومبلغ 43 مليون دولار من خارج تركيا
وعن صفته فصورته مرفقة وهو طويل القامة وعصبي ويتكلم بسرعة وبصوت عالي


وعن حياته الأسرية فهو مطلق وله ابنة.
ويطل منزله في العاصمة التركية على جسر فوق البوسفور يربط اوروبا بآسيا
ويعيش في عزلة شبه تامة ويظهر نادرا جدا على شاشات التليفزيون
وفي ديسمبر 2005 حوكم في تركيا


==========
محاكمته في وطنه:
مثل الكاتب التركي أورهان باموك في أوائل ديسمبر 2005 أمام محكمة في اسطنبول بتهمة "الإساءة المتعمدة للهوية التركية"
وهي تهمة تقع ضمن المادة 301 من القانون التركي المعدل و تعتبر من مواد القانون المثيرة للجدل ووجهت ضدها الأنتقادات الحادة بشكل كبير في الأوساط الدولية خارج تركيا
وصار علي باموك أن يواجه حكما بعقاب ربما يصل الى ثلاث سنوات في السجن
،
تتلخص التهمة بانه أهان الشعب التركي بمقالة تم نشرها في مجلة سويسرية في 5-2-2005عندما قال ان مليون أرمني قد تم قتلهم وابادتهم بواسطة تركيا سنة 1915 وان حوالي 30000 كردي قد تم قتلهم و ابادتهم في العقود الحالية
وقال
"قتل مليون أرميني و30 ألف كردي على هذه الأرض، ولا يتجاسر أحد غيري للحديث عن هذا الأمر...".
ويري الشعب التركي أن الأرمن والأكراد قُتلوا بسبب راجع إليهم وهو شنهم الحرب علي الدولة والأمة التركية خلال الحرب العالمية الأولي بالنسبة للأرمن وفي العقود الأخيرة بالنسبة للأكراد وليس أبداً بسبب نوايا الحكومة التركية في الإبادة الجماعيةلهم
لذا تقرر محاكمة الكاتب في تركيا وسط شعور شعبي قوي بأنه مهووس بالشهرة خائن لأمته
وتعرض باموك لتهديدات بالقتل
ثم بدأت المحاكمة في أوائل ديسمبر 2005
أثارت محاكمة الكاتب التركي العواطف من قبل منتقديه ومؤيديه على حد سواء للتضامن معه خصوصا وانه من المرشحين للفوز بجائزة نوبل للآداب،
في يوم الخميس 8-12-2005 عقد اجتماع لبعض الكتاب والفنانين الأتراك والذين واجهوا الاعتقال أو وجهت لهم تهم سابقة تتعلق بحرية الرأي و دعوا في اجتماعهم السلطات الحكومية ان تخفف من القيود المفروضه على حرية الرأي في دعوة منهم لمساندة الكاتب
قال كبير الممثلين في الأتحاد الأوربي أولي راين يوم الخميس في خطاب قوي غيرمعتاد هذه القضية تمثل اختبارا لكي تبين فيها تركيا مدى جديتها في تطبيق حرية التعبير وكيفية اعادة النظر في صياغة القوانين وتطبيقها )
بينما قال باموك في حزن انني منزعج لاستغلال محاكمتي وتضخيمها اعلاميا ضدي
و ان هناك الكثير من اصدقائي قد فقدوا سنين من عمرهم بانتظار المحاكمة او البقاء بالسجن بسبب خرقهم لأمور مشابهة تعتبر محرمة ولا يجب التحدث عنها
ان المعيشة ، مثلما أنا افعل، في بلاد تقدس وتحترم الباشوات وأصحاب النفوذ وكبار المسؤولين من الشرطة والجندرمة في كل مناسبة وترفض ان تتشرف بتقدير رواد الكتابة فيها الى أن يكملوا أعواما بين المحاكم والسجون ، لا استطيع ان اقول بانني مندهش عندما يتم تقديمي للمحاكمة)
اعتقد الكاتب أنه مهما تكن القضية المرفوعة ضده حتى ولو كانت تافهة فان ذلك لن ينفعه تفاهتها من ان ينتهي مرميا به في السجن بواسطة الحكومة
أما حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان فقد استنكرت كلامه وكررت القول ولمرات عديدة بانها لا يمكنها ان تتدخل لدي المحكمة في القضية, و صرح عدد من الوزراء بانه من المستبعد ان يرسل باموك الى السجن
لكن مؤيدو الكاتب قالوا ان ما ستؤول اليه المحاكمة واستمرارها يعتمد على وزير العدل والذي سيقرر فيما لو سيسمح للمحكمة أصلاً بالأنعقاد
وقال المحامون عنه ان باموك لايجوز محاكمته بأثر رجعي للقانون لأن مقالة باموك قد تم نشرها في 5-2-2005 قبل صدور القانون التركي الجديد الذي يمنع بموجبه التعرض لبعض الأمور التي تمس هوية او كيان او تاريخ الدولة التركية ، وهنا يتوجب على الوزير ان يقرر فيما لو ينطبق هذا القانون على هذه القضية ام لا
احدي أعضاء هيئة الدفاع عن الكاتب وهي المحامية ( نازان سينول) قالت لوكالة الأنباء رويتر بان جلسة الأستماع في يوم الجمعة 16-12-2005- تعتمد على استجابة الوزير بالرد على استفسار المحكمة في الوقت المحدد ، واذا لم يسمع عن وصول الرد من وزارة العدل فان موعدا اخر ا سيحدد لجلسة الأستماع
بل إن عددا من اعضاء البرلمان الأوربي قد استعدوا للسفر لتركيا بأ نفسهم لحضور جلسات الأستماع في المحكمة لشد أزر الكاتب,
لقد أثارت جلسة الأستماع الأولى للمحاكمة حفيظة كبير الممثلين في الأتحاد الأوربي( أولي راين ) الذي أبدى قلقه من وضع القيود على الحريات في تركيا التي بدأت للتو محادثات بشأن انضمامها الى الأتحاد الأوربي !!
الصحافة العالمية ومنظمات حقوق الأنسان والكتاب عقدوا العزم للذهاب الى مقاطعة سيسلي حيث امضى الكاتب باموك معظم حياته في هذه المدينة ، وسيجتمعون خلال المحاكمة في مجمع سكني مقابل المنزل الذي تسكنه جدته

على الرغم من إنتشار الأهتمام الواسع في قضيته فان الكاتب التركي اورهان باموك قال بانه توجد فترات من الزمن شعر فيها بانه ليس من السهولة ان يجد نفسه ممسوكا به ومحاصرا بين طرفين بلاده من جهه وباقي دول العالم من جهة -وفي الحقيقة ان كل ما يطلبه كاتب هو ان يرجع الى طاولته ويبدأ بالكتابة
كما صدر امر في احد اقاليم غرب تركيا باحراق كتبه. الا ان هذا الامر لم ينفذ بضغوط من الحكومة التركية الحريصة على عدم تشويه صورتها امام العالم قبل بدء مفاوضاتها للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.
ان هذه المحاكمة المثيرة للجدل للكاتب التركي عرضت دولة تركيا نفسها لمشكلة اكبر واعقد وهي احتمال رفض الأتحاد الأوربي لضم تركيا إليه رغم سعي حكومة تركيا الى الأنضمام الى أوروبا

وكانت نهاية سعيدة لباموك ففي نهاية المطاف تحت ضغوط دولية وفي مطلع العام 2006 انتهت المحاكمة بتخلي النيابة عن الملاحقات القضائية بحق باموك في هذه القضية
----
رأي الكاتب أورخان لايعد وثيقة إدانة لتركيا ولاقيمة لكلامه في هذا الشأن لأنه ليس بشاهد عيان لمذبحة الأرمن بل ولد بعدها بأكثر من 35 عاما
أما قرار البرلمان الفرنسي بتجريم من ينكر مذابح الأرمن، فغالباً استند إلي بيانات تعداد للأرمن قبل وبعد الحرب واعترافات قادة جيوش الدول المتحاربة وجيش تركيا الذي خسر الحرب وكذلك إلي شهادات شهود عيان ووثائق الحرب والمستشفيات
وعموماً فليس الأرمن فقط هم الذين تأذوا بالحرب العالمية الأولي فقد خسر الجيش العثماني 400 ألف قتيل
وقد قيل ان الحرب العالمية الأولى (1914 ـ 1918 م)أسفرت عن خسائر في أرواح المتقاتلين كما يلي:
فرنسا 1,390,000 قتيل،
ألمانيا 1,950,000 قتيل،
النمسا والمجر 1,040,000 قتيل
، بلجيكا 100,000 قتيل،
الولايات المتحدة 114,000 قتيل،
بريطانيا 780,000 قتيل
، ايطاليا 530,000 قتيل،
روسيا 1,700,000 قتيل،
صربيا 400,000 قتيل
، بلغاريا 87,000 قتيل،
رومانيا 158,000 قتيل،
كندا 60,000 قتيل،

أما المدنيين فقد قيل عدد الضحايامن الغارات والقصف بلغوا عشرة ملايين قتيل.
------
في أكتوبر 2006 صار باموك اول كاتب تركي يفوز بجائزة نوبل.

رد فعل فوز أورهان باموك بجائزة نوبل للآداب
قال " شرف كبير لي، كما إنني سعيد للغاية
وقال "سعدت كثيراً وشرفت بنيل الجائزة، أنا في غاية السعادة
إن الفوز بجائزة نوبل يعد اعترافاً دولياً باللغة التركية والثقافة التركية، وبتركيا، كما أنها تمثل تتويجاً لسنوات عديدة قضيتها في الكتابة."

باموك، الذي ربما يكون أكثر الروائيين الأتراك المعروفين في العالم، تحدث أيضاً عن بعض المشكلات السياسية في بلاده، التي تقع في مفترق طرق بين أوروبا وآسيا، كما أنها تعد معبراً بين أوروبا والشرق الأوسط.

فأشار باموك إلى مساعي حكومة بلاده للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، قائلاً إن تركيا دولة إسلامية تتبع نظاماً ديمقراطياً، لديها الرغبة في الانضمام للاتحاد الأوروبي، ولكنها نظراً لأنها دولة غير مسيحية، كما أن تراثها ليس أوروبياً، فالبعض يعارض المساعي التركية في هذا الصدد.
.ورداً على سؤال عما إذا كان يخطط لحضور حفل تسليم الجوائز في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، قال: "سأحضر إلى ستوكهولم بالتأكيد، سيكون ذلك أمراً مثيراً."
================================================== =======

وفي تركيا هنأ وكيل وزارة الثقافة مصطفى ايسينا الكاتب رغم الجدل الذي تثير كتاباته في البلاد
لذا كانت سعادة الأتراك بفوز أول تركي بجائزة نوبل سعادة فاترة
قال بعضهم أن هذه الجائزة سياسية وقد خطط باموك للفوز بها منذ فترة علي حساب سمعة شعبه
تزامن الإعلان عن فوز باموك بنوبل وهو اول كاتب تركي يفوز بهذه الجائزة مع مصادقة البرلمان الفرنسي الخميس 12-10-2006على مشروع قانون يجرم إنكار تعرض الأرمن لمذبحة على يد الأتراك العثمانيين
ويأتي اختيار باموك للجائزة وسط جدل سياسي محتدم تطرق إلى تركيا ومذابح الأرمن التي ارتكبت خلال الأيام الأخيرة من عصر الامبراطورية العثمانية
وجاء في بيان لجنة نوبل ايضا "صار باموك معروفا بسبب موهبته الابداعية الادبية والقدرة على التعاطي مع موضوع الهويات وازدواجية الوجوه". وتابع البيان ان باموك "معروف في بلاده ككاتب معارض رغم انه يعتبر نفسه روائيا مجردا من اي نوايا سياسية".
أعرب رئيس مجلس النواب التركي ( بولنت آرنج) عن ارتياحه لفوز الكاتب التركي بجائزة نوبل ثم قال :
أود أن أعرف ماهي آراء باموك بالقرار الفرنسي الذي قتل حرية التعبير
وكان رد باموك هو أن مصادقة البرلمان الفرنسي علي مشروع قانون معاقبة كل من ينكر مذبحة الأرمن هو أمر لايليق بمكانة وحرية فرنسا ولايمكن لأي بلد أن يتقدم مع وضع العراقيل أمام الحرية والديموقراطية
ووصف باموك قرار البرلمان الفرنسي بأنه قرار خاطئ
ملحوظة :توترت العلاقة بين تركيا وفرنسا بسبب هذا القانون الفرنسي .
الذي من المتوقع أن يتم إقراره من قبل مجلس الشيوخ ورئيس الجمهورية لاحقا
------------------------------------------------------------------------------------------
وقد احتفلت الصحف الألمانية بطريقتها بفوز اورهان باموك الذي هو معروف عندهم حيث نال جائزة السلام التي يقدمها اتحاد الناشرين الالمان في اكتوبر 2005 ونال جائزة فرنسية اخرى للرواية الاجنبية عن سنة 2005 كما ترجمت الى حوالى عشرين لغة.
علقت صحيفة تريرشه فولكس فرويند Trierscher Volksfreund :
"إن منح جائزة نوبل للآداب لأهم مناصر للعقل في تركيا والذي يقوم بدور الوسيط بين الشرق والغرب، يعتبر خطوةً مهمة لدفع الحوار بين الثقافات."
حول نفس الموضوع علقت صحيفة لوبيكه ناخريشتين Lübecker Nachrichten الصادرة في مدينة لوبيك قائلة:
"لقد أصابت الأكاديمية السويدية بمنحها الأديب التركي أورهان باموك جائزةَ نوبل للآداب، فهي قد قامت، من خلال اختيارها لهذا الأديب بالذات، بتأييد الجانب المعتدِل. كما أنها كرمت أديبا يقرأ له الكثيرون. إن كتبَ الأديب التركي أورهان باموك نُشرت في أكثر من مائة بلد. وعلى الرغم من المستوى الأدبي العالي الذي تتميز به أعماله الأدبية، إلا أن العديد من القراء العاديين يقبلون على هذه الأعمال بشغف كبير، ومن المحتمل أن تجعل جائزةَ نوبل حياة الأديب باموك أكثرَ أمنا، لأنه يتعرض إلى انتقادات شديدة. وبعد نيله جائزة نوبل للآداب أصبح من الصعب الآن زج باموك في السجن بسهولة بسبب إهانته للأمة التركية."
وكتبت صحيفة هاندلسبلات Handelsblatt التي تصدر من مدينة دوسلدورف حول طبيعة قرار الأكاديمية السويدية تقول:
"ثمةَ أبعاد سياسية لِقرار الأكاديمية السويدية بمنح أورهان باموك جائزة نوبل للآداب، فالأديب التركي ليسَ مجرد روائي فحسب، وإنما من أكبر المدافعين عن المجتمعات المنفتحة وعن حرية التعبير. ويعتبر فوز أورهان بجائزة نوبل للآداب بالنسبة لأنقرة سلاحاً ذو حدين، فمن جهة يفوز أول تركي بهذه الجائزة، ومن جهة أخرى يعتبر هذا الأديب من المعارضين للحكومة التركية الحالية وللجيش. علاوة على أن باموك يطالب بالاعتراف بقتل الأرمن والأكراد في زمن الإمبراطورية العثمانية مما تسبب له في ملاحقته قضائيا بتهمة إهانة الأمة التركية."
من جهتها كتبت صحيفة نويه رور/ نويه راين تسايتونج Neue Ruhr/ Neue Rhein-Zeitung الصادرة في مدينة إيسين معلقة:
"إن جائزة نوبل للآداب بالطبع جائزةٌ سياسية أيضا. من هنا، فإن فوز باموك بجائزة نوبل لم يكن محضَ صدفة، إضافة إلى أنه أديب يربط بين الشرق والغرب، ويتميز بلغة خاصة."
في حين علقت صحيفة تورينجه ألجيماينه Thüringer Allgemeine الصادرة في مدينة أرفورت حول البعد السياسي لجائزة
نوبل للآداب، قائلة:
"يبدو أن إستوكهولم قامت بخطوة كبيرة في التقارب الأوروبي التركي. إن قرار الأكاديمية بمنح جائزتها للأديب التركي أورهان باموك يدعم الأقلية المعروفة بمواقفها الناقدة للدولة التركية وللتاريخ التركي والتي يعتبر باموك من أهم ممثليها. إن رواياتِ باموك تؤكد على قرب تركيا من أوروبا على عكس ما يظنُ الكثيرون."
أما صحيفة فرانكفورتر ألجيماينه تسايتونج Frankfurter Allgemeine Zeitung فكتبت حول دور الثقافة الأوروبية في التأثير على أورهان باموك، فتقول:
"إن باموك هو الكاتب الذي يحظى بإعجاب النخبة المتأثرة بالثقافة الأوروبية وبالحداثة في أنقرة وفي اسطنبول، أي بإعجاب أولئك الذين يَتَبَنَّوْنَ الثقافة والمبادئَ الغربية في تركيا."

======
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أورهان باموك -الحاصل علي جائزة نوبل للاداب لعام 2006
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نتائج الامتحان المهني لسنة 2006
» حمل لعبة Fifa 2006
» تعداد سكان 2006 ( ملفات الاكسل )
» تصحيح امتحان الكفاءة المهنية لولوج الدرحة الأولى من إطار أسا
» المفاهيم الخاصة بوحدة الضمان والجودة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: سير وتراجم-
انتقل الى: