منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الدكتورة فايزة هيكل - أستاذة علم الآثار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاجة
عضو فعال


عدد المساهمات : 622
تاريخ التسجيل : 16/11/2011

مُساهمةموضوع: الدكتورة فايزة هيكل - أستاذة علم الآثار   الثلاثاء مارس 11, 2014 11:48 am

الدكتورة فايزة هيكل
=============
 
صورة للدكتورة فايزة هيكل - أستاذة علم الآثار، ونقيبة الأثريين المصريين حالياً
سيرتها:
ولدت نحو 1939
حصلت علي ليسانس  كلية الآداب، جامعة القاهرة سنة  1960
سافرت إلي بريطانيا وحصلت علي دكتوراه في (علم المصريات)  من ( جامعة أكسفورد) العريقة سنة  1965
 
 تتحدث اللغات:  العربية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية
كرمت في العديد من المؤتمرات مثل المؤتمر المصري الإيطالي في تورينو بإيطاليا 2001، وأعطيت الرئاسة الشرفية ل Blaise Pascal For Research في باريس.  و ألّفوا عنها كتيب وبرنامج تلفزيوني في القناة الثالثة (المحلية).
 
ظهر اسمها أكثر من مرة في موسوعة Who is Who.
 
الوظائف التي شغلتها :
 
أستاذة مصريات، الجامعة الأمريكية بالقاهرة حتى الآن
أستاذة مصريات بجامعة القاهرة سابقًا
أستاذة زائرة، جامعة باريس الرابعة
أستاذة زائرة، جامعة روما
أستاذة زائرة، جامعة شارل في براغ
المراكز و العضويات الشرفية: 
عضوة لجنة النشر العالمية، مكتبة الإسكندرية
عضوة اللجنة الاستشارية في التاريخ والجغرافيا والآثار، مكتبة الإسكندرية
عضوة اللجنة العلمية للهيئة الفرنسية للآثار الشرقية في القاهرة
عضوة مجلس إدارة مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي (CULTNAT)
نائبة رئيس المؤسسة الدولية لعلماء الآثار المصريين
------------------
 
قامت برئاسة مجموعة كبير من الأعمال والمشروعات الآثار مثل مشروع إنقاذ شمال سيناء، ومشروع مقبرة رقم 23 الطيبية، وانقاذ آثار النوبة والذي تتضمن الوصف الأثري لأجزاء من معبد رمسيس الثاني العظيم.
ألقت العديد من المحاضرات في الجامعات العالمية، واشتركت في عدد كبير من المؤتمرات الدولية.
قام باستشارتها عديد من القنوات التلفزيونية المحلية والعالمية.
--------
من أبحاثها:
“Water of Life” in The Realm of the Pharaohs, Festschrift Tohfa Handoussa SCA publications, Cahier #37
 
 
“The Mother’s heart, the Hidden Name, and True Identity. Paternal/Maternal Descent and Gender Dichotomy”. Festschrift Gaballa Ali Gaballa, published in Germany 2010
 
 
“La Performativite du Nom Divin dans la Priere en Egypte de l’Antiquite Jusqu’a nos Jours” in Archives I, Actes du Congres de Milan, September 2008
 
 ==============
وقد صارت نقيبة للأثريين سنة 2011
سئلت سنة 2013 : بصفتك نقيبة للأثريين.. ما رأيك في نقابة الآثار المستقلة الموازية للنقابة الأساسية؟
فقالت : لا يوجد اتصال بيننا، لكن من حقهم تشكيل نقابة، فهناك نقابات عمالية وأخرى مهنية، وإذا كانت النقابة الموازية ستضيف شيئاً جديداً فمرحباً بها، خاصة أن النقابة الأساسية لا تزال تحت الإنشاء لأنها مهنية ولابد من انتظار وجود مجلس شعب للتصديق على إشهارها، الورق جاهز وننتظر فقط موافقة المجلس.

وسئلت : لماذا تنادين بإلغاء وزارة الآثار على عكس الكثير من الأثريين؟

فأجابت : لأن الوزير مشغول بأمور ليست دائما إيجابية، لديه أمور كثيرة تعطله كالاجتماعات وغيرها، وهي أمور ليست مهمة بالنسبة للآثار، فليس من الضروري للحقل الأثري وجود وزير، يكفي الآثار أن تتولاها هيئة تحت رئاسة رئيس الجمهورية، تهتم فقط بشئون الآثار دون الانشغال بالشئون السياسية، سيفيد هذا الآثار بشكل أكبر.

وسئلت : لماذا دعوت للاهتمام باللغة المصرية القديمة ومعرفة المصريين بمبادئها؟
فأجابت : "لأنها واللغة العربية لغات سامية، المصريون لا يعرفون أن اللغة المصرية القديمة سامية، فهناك اتصال حضاري بيننا وبين القدماء المصريين، فكثير من تعبيراتنا مأخوذة من البيئة المحيطة بنا المشتركة مع القدماء المصريين، كما أن هناك اصطلاحات وتركيبات نحوية عربية تعود لللغة القديمة، مثل “قام قال” أي استعمال أفعال والأفعال المساعدة، مثل “مكث يفعل” كل هذا موجود في اللغة المصرية القديمة.
أيضاً كل الأمثال التي نستعملها ومتصلة بالمياه تعود للقدماء المصريين، مثلاً: “مايته ايه؟” وهو سؤال عن القصد مثلاً، باعتبارنا نعيش على ضفاف النيل، وهو مثل لا يقال إلا في مصر، فمثلا ًدول الخليج لا يمكن أن تنتشر بها هذه الأمثال فلا مياه لديهم، من ضمن الاصطلاحات أيضاً “مياه عميقة ما تعرفش آخرها” وهو دلالة على الشخص الغامض. كذلك عبارة “سمن على عسل” كان يقولها قدماء المصريين وتوارثناها بعد ذلك، وغيرها من الكلمات.
ورغم الارتباط الوثيق بين اللغة المصرية القديمة واللغة العربية، إلا أن الغرب لديهم معرفة أكبر باللغة المصرية القديمةأكثر مما نعرف نحن، فهناك متخصصون في اللغة المصرية القديمة بالخارج، كما أن لديهم معرفة باللغات السامية الأخرى، فهم يقارنون المصرية القديمة بالعربية القديمة والمسمارية والعبرية القديمة، ويؤسفني أن أقول أن لديهم جدية في الدراسة وثقافة عامة أكثر مما لدينا مما يؤهلهم لدراسة اللغة القديمة.
لذلك أطالب بإعطاء معلومات عامة ومبادئ اللغة المصرية القديمة في المدارس، حتى يعرف المصري أن حضارته وأخلاقه وعاداته متصلة بالحضارة القديمة، وحين يشب على هذا سيهتم بالتراث ويفهم هويته، فالمصري خليط من كل الحضارات التي مرت على وادي النيل."

 
========
المصادر:
1- المعلومات من مقالة عن فايزة هيكل بموقع (مؤسسة المرأة والذاكرة) http://whoisshe.wmf.org.eg
وعنوان هذه المؤسسة هو   12 شارع سليمان أباظة- المهندسين- الجيزة-مصر ،، وصندوق بريدها الالكتروني   wmf@wmf.org.
 2- منتدي لآلئ
3-حوار مع فايزة هيكل بموقع "محيطبتاريخ2013-09-17
http://moheet.com/2013/09/17/1823409/%D9%81%D8%A7%D9%8A%D8%B2%D8%A9-%D9%87%D9%8A%D9%83%D9%84-%D9%84%D9%80-%D9%85%D8%AD%D9%8A%D8%B7-%D9%86%D8%AD%D8%AA%D8%A7%D8%AC-%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%AC%D8%A7%D9%86%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%C3%98.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدكتورة فايزة هيكل - أستاذة علم الآثار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: سير وتراجم-
انتقل الى: