منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تاريخ هاييتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ
Admin


عدد المساهمات : 3178
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ هاييتي   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 12:14 am

تاريخ هاييتي
 
تاريخ هاييتي

لها تاريخ طويل من العنف وعدم الاستقرار

عدد سكانها 10 ملايين نسمة

معظم السكان يعيشون على دخل لا يتجاوز دولارين يوميا

قام فيها حكم ديمقراطي عام 2006

الأوضاع الاقتصادية متردية ونسبة البطالة عالية

ترابط فيها قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة

قطعت أشجار الغابات فيها ولم يبق منها سوى 2 في المئة

وفيما يلي تاريخها :

اكتشف (كريستوف كولومبوس) هاييتي
-------------------
احتلتها أسبانيا
فصارت هاييتي مستعمرة إسبانية
---------------------
سنة 1626
احتلتها فرنسا ،
----------
في سنة 1679
واعترفت إسبانيا بهذا الاحتلال الفرنس ،
-------------------
في القرنيين 17و18
سكان هايتي الزنوج ، جلبوا من افريقياإلى هايتي
لاستعبادهم في زراعة حاصلات المناطق المدارية،،
======
1697
التأسيس باسم(سانت دومينيك
======

في سنة 1790
بدأ الأفريقيون حرب التحرير بهايتي بزعامة توسان لوفرتور.

انتفاضة العبيد في سانت دومينيك، وهي أغنى المستعمرات الفرنسية، كانت تعتبر "شططاً تاريخياً" من قِبل قوى القرن الثامن عشر. فقد انتقدت هذه الثورة أسس النظام الاقتصادي المهيمن: الزراعة المنتجة للسكر الذي كانت أهميته في ذلك الوقت تعادل أهمية البترول في التجارة العالمية اليوم، والاستعباد، وتجارة الرق.

أمام شركة أصدقاء الزنوج، كان نادي "ماسياك"، الممثل للحزب الاستعماري، يرى بقناعة أن نهاية الاستعباد سوف تؤدي إلى انهيار الاقتصاد الفرنسي.

وبدافع الخوف من انتشار العدوى إلى مستعمراتها، وضعت القوى الكبرى لتلك الفترة، الجمهورية الصغيرة خارج نطاق الأمم.


================
في العام 1791
كهنة الفودو في هايتي ضحوا بخنزير وشربوا دماءه من أجل ضمان الحصول على مساعدة الشيطان في طرد المستعمرين الفرنسيين وبالمقابل عهد الكهنة بهاييتي للشيطان لمائتي عام تالية

، بمعنى أن هذا العهد يفترض أن يكون قد انتهى في العام 1991.

------------------
في نوفمبر 1803

وقعت معركة فيتيي "Battle of Vertières" والتي كان قائدها الجنرال الفرنسي من أصل هايتي جان جاك ديزلاين ودوناتان ماري جوزيف دو فيميور، لتنتهي المعركة

أصبحت البلد الوحيد الذي استقل اثر ثورة للعبيد فيه.
الرفيق فيدل كاسترو روس ع ذلك يقول :
"بعد الولايات المتحدة، التي أعلنت سيادتها في عام 1776، كانت هايتي ثاني بلد يعلن استقلاله في هذا النصف من الكرة الأرضية، وذلك في عام 1804. في حال الأولى، المنحدرون البيض من المستوطنين الذين أسسوا المستعمرات البريطانية الثلاث عشرة، وكانوا متديّنين متزمّتين ومتقشفين ومتعلّمين، وملاّكي أراضٍ وعبيد، هزّوا أركان الهيمنة الاستعمارية البريطانية واستمتعوا بالاستقلال القومي، وليس كذلك حال السكان الأصليين، ولا العبيد الأفارقة أو المنحدرين منهم، الذين كانوا يفتقدون لكل حقّ، بالرغم من المبادئ التي نص عليها إعلان فيلادلفيا.

في هايتي، حيث كان يعمل أكثر من 400 ألف عبد لدى ثلاثين ألف من الملاّكين البيض، تمكّن الرجال والنساء الخاضعون للنظام الضغين، وللمرة الأولى في تاريخ البشرية، من إلغاء العبودية وصيانة دولة مستقلّة والدفاع عنها، وذلك عبر مقارعة جنود كانوا قد أركعوا أنظمة الحكم الملكيّة الأوروبية."
انتهي كلامه
http://www.embacubalebanon.com/fidel240509a.html
=====
جون ميشيل كروات - (لوموند الفرنسية) يقول:
في أوروبا وفي الولايات المتحدة الأميركية، رسمت الصحافة صورةَ ثورةٍ دموية وهمجية لا تستحق اسم ثورة. أما المؤرخون، من ميشليه إلى رونان، فقد أنكروا، أو استصغروا تأثيرَها. وفي التاريخ الرسمي، نقرأ أن قوات نابليون الهجومية التي أرسلها من أجل استعادة العبيد، ومستعمرة سانت دومينيك، لم تهزَم على أيدي المحاربين الهاييتيين، بل بسبب الأوبئة
--------------

وليعلن العبيد السابقين إستقلال سان دومينيك في 1 يناير 1804 معلنة أمة هايتي الجديدة، تكريما لأحد الأسماء التي أطلقها التاينو على الجزيرة.

=====

1 يناير 1804
الإستقلال من فرنسا
------------------

أكثر رؤساء الجمهوريات شهرة، توسان لوفرتور، الملقب "سبارتاكوس الأسود"
عمل مشروع اجتماعي اقتصادي من نوع "الزراعات الكبرى" هدفه التصدير
------------------
1862

فقد كان قرب هايتي من الولايات المتحدة بمثابة سلاح ذي حدين طيلة تاريخها الحديث. فالقرب من الولايات المتحدة لابد وأن يشكل بطبيعة الحال ميزة إيجابية فيما يتصل بالصادرات وجذب الاستثمارات.

لكن هذا القرب كان يعني أيضاً تدخل الولايات المتحدة في كل صغيرة وكبيرة. لقد كانت هايتي الدولة الثانية، بعد الولايات المتحدة، التي تنال استقلالها عن أوروبا، وذلك في أعقاب ثورة العبيد في عام 1804. لكن الولايات المتحدة نظرت إلى هايتي باعتبارها تهديداً بدلاً من اعتبارها زميلة لها في الحرية، فرفضت الاعتراف بها على المستوى الدبلوماسي حتى إلى ما بعد نشوب الحرب الأهلية، التي وضعت نهاية لعصر الرق في الولايات المتحدة.

وحتى بعد الاعتراف بهايتي من قِـبَل الرئيس أبراهام لينكولن في عام 1862، فقد ظلت العلاقات رديئة بين الدولتين. لقد استغلت الولايات المتحدة هايتي استغلالاً سيئاً، بل واحتلتها قواتها في عدد من المناسبات بدلاً من أن تعتبرها شريكة شرعية في التجارة والدبلوماسية.

ومن ناحية أخرى، فرضت الظروف الطبيعية والجغرافية على هايتي تحديات تنموية هائلة لم تتمكن قط من التغلب عليها. فتلك الجزيرة هدف منتظم للأعاصير المدمرة، فضلاً عن المساحات الشاسعة التي أزيلت من غاباتها، الأمر الذي أدى إلى استنزاف المخصبات في تربتها. وما زالت الأمراض الاستوائية تحصد أرواح الآلاف هناك حتى اليوم.

كانت هايتي قد تلقت ضربة اقتصادية موجعة في منتصف القرن التاسع عشر، حين تعلمت أوروبا إنتاج السكر من محصول البنجر الذي يزرع في المناطق المعتدلة، بدلاً من قصب السكر الذي ينمو في المناطق الاستوائية، فانهارت الأسعار العالمية للسكر وسقطت هايتي في هوة أكثر عمقاً من الفوضى والاضطرابات. فتولد عن الفقر المدقع الجهل والحكم البائس، الأمر الذي أدى بدوره إلى تفاقم الجوع، والمرض، وانعدام الاستقرار.

كان تاريخ هايتي الاقتصادي الحديث مسرحاً لتدهور مأساوي منذ منتصف ثمانينيات القرن العشرين. ولقد تفاقم ذلك الانحدار وتعمق في بعض الأحيان بسبب دبلوماسية حسنة النية لكنها رديئة التنفيذ من قِـبَل الولايات المتحدة. ففي محاولة لدفع هايتي إلى الأمام على طريق الديمقراطية، فرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية أدت إلى تعجيز قطاع التصدير الهش الحديث النشأة في هايتي، وبصورة خاصة في مجال صناعات الملابس والمنتجات الأخرى التي تستوعب أعداداً ضخمة من العمالة. ونتيجة لهذا ارتفعت معدلات البطالة إلى مستويات هائلة، وانتشر العنف في المدن.

بعد ذلك دخلت الولايات المتحدة في علاقة مدمرة دامت خمسة عشر عاماً مع جين برتراند أريستيد الذي يحظى بشعبية كبيرة بين فقراء هايتي، لكنه لا ينال أي قدر من الثقة من جانب أغلب المتحكمين في قطاع الأعمال في هايتي، فضلاً عن العديد من الساسة البارزين في الولايات المتحدة. حينما اعتلى أريستيد السلطة في عام 2001، بادرت إدارة بوش إلى قطع أغلب المساعدات الدولية، فساعدت بذلك في انزلاق اقتصاد هايتي إلى هاوية لا قرار لها. وفي عام 2004 تم إسقاط حكومة أريستيد في ظروف مريبة إلى حد كبير.

يتمتع الرئيس رينيه بريفال المنتخب حديثاً بموهبة وخبرة عظيمتين كرجل زراعة من الطراز الأول، الأمر الذي زوده بالخلفية المثالية لإعادة الاقتصاد الريفي المتفسخ إلى الحياة من جديد. ومع قرب سوق الولايات المتحدة من هايتي فإنها تستطيع أن تعيد تنشيط صادراتها من المحاصيل البستانية، والفواكه، والمنتجات الزراعية الأخرى، فضلاً عن السلع السياحية والصناعات الخفيفة.

والمفتاح الرئيسي لتحقيق هذه الغاية يكمن في مبادرة الحكومة الجديدة إلى إنشاء بنية سليمة تجمع بين الاستثمارات العامة الرئيسية ـ مثل الطرق، والطاقة، ومخصبات التربة، وتحسين البذور الزراعية، والصحة العامة، وتوفير مياه الشرب النظيفة ـ وبين بناء الثقة مع مجتمع المال والإعمال، وإقامة علاقات مثمرة مع الولايات المتحدة والدول الأخرى. هذه المرة تبدي الولايات المتحدة اهتماماً كبيراً بالتعاون التام مع هايتي من أجل تعزيز التقدم الاقتصادي: والحقيقة أن جولة أخرى من الفشل لن تؤدي إلا إلى المزيد من الفوضى، الأمر الذي يعني أعداداً هائلة من اللاجئين الجدد إلى الولايات المتحدة.

إن الفجوة بين أداء هايتي الفعلي وبين إمكانياتها، ستسمح إذا ما ضاقت بتحقيق مكاسب عظيمة فيما يتصل بالدخول، والزراعة، والصحة، والتعليم، وغيرها. فالآن لا تتجاوز إنتاجية المحاصيل طناً واحداً من الحبوب عن كل هكتار من الأرض المزروعة ـ وهو أقل كثيراً من نصف ما يمكن تحقيقه إذا حصل المزارعون على العون اللازم للحصول على المخصبات، والبذور المحسنة، والبنية الأساسية.

وعلى نحو مماثل، تعاني الظروف الصحية في هايتي من أحوال مروعة، ولكنها يمكن أن تتحسن إلى حد كبير بمجرد اللجوء إلى التحصين، ومحاربة الديدان، وتوفير مياه الشرب النظيفة والمضادات الحيوية، وشبكات الفراش المضادة للناموس. ومن الممكن تدريب العاملين في مجال صحة المجتمع في خلال أشهر معدودة على مد الرعاية الصحية الأولية إلى المناطق الريفية، كما يمكن تعبئة الجهود للوقاية من النتائج المدمرة للأعاصير القادمة في المستقبل.

وعلى الصعيد الاقتصادي، تستطيع هايتي أن تتحول إلى التصدير المربح للمحاصيل الاستوائية مثل الفول السوداني، والمانجو، وزهور الزينة، والفاصوليا، والبامبو ـ وتعد هذه المحاصيل مصدراً للتقدم بين جيران هاييتي من دول حوض الكاريبي. ومن الجدير بالذكر أن مسقط رأس بريفال تمكنت بنجاح من استخدام مستويات متواضعة من الدعم من الجهات المانحة من أجل إنشاء تعاونيات ريفية جديدة لتسويق المحاصيل المحسنة. وبشواطئها الجميلة وفنونها وموسيقاها الرائعة، تستطيع هايتي أن تصبح مرة أخرى مقصداً رئيسياً للسياح.

الحقيقة أن هايتي تستطيع أن تعمل كدولة ملهمة للعديد من الديمقراطيات الهشة الفقيرة. ويتعين على الدول المانحة الكبرى مثل الولايات المتحدة، وفرنسا، وكندا ألا تفوت الفرصة التاريخية لتقديم العون الذي تحتاج إليه بشدة حكومة بريفال التي اعتلت السلطة مؤخراً بعد انتخابات ديمقراطية.

انتهي وحقوق النشر: بروجيكت سنديكيت، 2006.
http://www.project-syndicate.org/commentary/sachs111/Arabic
============

=================
بين عامي 1905 و1934
أصبحت تحت حماية الولايات المتحدة
-------------
في العام 1915

الاحتلال الأميركي الذي أدخل هاييتي في ركاب الاقتصاد الزراعي التصديري
راجت الهجرة في أوائل القرن العشرين نحو الدول المجاورة (كوبا) حيث المزارع الكبرى تتطلب اليد العاملة.

الشباب الذين يتحلون ببعض التفكير يختارون السفر إذ من الصعب جداً إيجاد عمل ومصدر رزق. وهناك نظرة تحقيرية الى نمط الحياة المحلية، كون الحلم هو في الحداثة "في أميركا الشمالية"، وهو الوهم الذي يتغذى بما يرسله المهاجرون من أموال وأغراض وصور.
هذا الوضع يحلله السيد ارنست ماتوران: "إن الهجرة تحدث اولاً من الأرياف في اتجاه المدن ولا تكف عن التفاقم. ثم ينتج منها ذهنياً احتقار لعالم الريف والعمل في الأرض. ثم احتقار للبلد نفسه.



ويؤكد جاكي داهومي أن السلطة، في تاريخ هاييتي، تكمن "في ارادة "الأمير" الاعتباطية، سلطة حياة أو موت. وكأنما مهمته الدائمة تقوم على نشر عدم الأمان." ويصبح عليه بالتالي أن "يختار من المجتمع بعض الأفراد ممن يوصفون غالباً باللصوص المشهورين (تونتون ماكوت) [4] في عهد دوفاليي،

http://www.mondiploar.com/article1776.html?PHPSESSID=9459ec2facfdf18de433b575004da7b9
---------------
وفي 1990،
انتقل أريستيد من كاهن رعية الى القصر الرئاسي،رئيساً حظي بتأييد شعبي عارم.
----------
في العام 1991
تسلّم بريفال رئاسة الوزراء في ولاية جان بيرتران أريستيد الأولى، وبقي في هذا المنصب حتى وقوع الانقلاب العسكري.
==========
في العام 1991
الانقلاب الذي أطاح أريستيد و نفيه الى الولايات المتحدة
--------
في العام 1994
عودة أريستيد .

---------------
في عام 1995

عودة الديموقراطية إلي هاييتي
انتخب بريفال رئيساً للجمهورية.

---------------
في العام 2000،
، انتخب أريستيد لولاية ثانية.
بريفال هايتي يسلم السلطة لأريستيد،
وهكذا أصبح بريفال أول رئيس جمهورية في تاريخ هايتي يسلم السلطة لخلفه،
000000000000
أصبحت هايتي خالية من الحصبة وشلل الأطفال منذ سنة 2001؛
-------------------


2003
إحصاء للسكان
عدد سكان هاييتي =8،528،000 نسمة

أغلب سكان هايتي من الزنوج الأفريقين،، وهناك أقلية من المولدين من الأفارقة والبيض،
ولغة السكان الرسمية هي الفرنسية بالإضافة إلى اللغة الهايتية التي ولدت نتيجة اختلاط الزنوج الذي أتى بهم الاستعمار من أفريقيا الذين ليست لديهم لغة موحدة تجمعهم فكان إن بدؤوا بإختراع لغة تعتبر خليطا من عدة لغات، وأصبحت بمرور الوقت لغة جديدة،

ويعيش معظم سكان هايتي في الريف، ومعظم مساكنهم من الأكواخ، ومستوى الدخل منخفض، والمستوى الصحي متدهور بسبب انتشار الأمراض، والنشاط يعتمد على الزراعة، ويصل عدد العاملين فيها إلى حوالي 65% من السكان، وأهم الحاصلات، البن، قصب السكر، السيسل، الذرة، الدخن، واليام.

البن محصول البلاد الأول، ثم الأرز، ويشكل قصب السكر المحصول الثاني، والصناعة متخلفة، وأهم المعادن المستخرجة البوكسيت والنحاس.


وأغلب سكان هايتي هم من المسيحيين
ويشكل أتباع كنيسة الرومان الكاثوليك 80 % من السكان
يشكل البروتستانت نحو 16 % من السكان.
كذلك يوجد انتشار لممارسي ديانة الفودو،
وهناك أقلية من المسلمين يوجد أغلبهم في العاصمة بور أو برنس.
---------------------------
26-2-2004
مجلس الأمن يبحث أزمة هاييتي
فرنسا تطلب رحيل أريستيد والمتمردون يمنحونه مهلة
واشنطن تعزز الإجراءات الأمنية حول سفارتها مع تهديد متمردي هاييتي باقتحام العاصمة

طلبت فرنسا من رئيس هاييتي (جان برتران أريستيد ) مغادرة السلطة للخروج من المأزق الذي تعيشه البلاد. وأكد وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان ضرورة ما وصفه بفتح صفحة جديدة في تاريخ هاييتي, موضحا أنه يعود إلى الرئيس أريستيد استخلاص نتائج المأزق الذي وصلت إليه البلاد.

وتأتي المطالبة الفرنسية بينما من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم اجتماعا طارئا يبحث فيه الأزمة في هاييتي في وقت بات يسيطر فيه المتمردون على نصف مساحة البلاد. بينما تشهد المحادثات بشأن إمكانية إرسال قوة دولية إلى هذا البلد تقدما.

كما سيعقد المجلس الدائم لمنظمة الدول الأميركية جلسة اليوم لبحث الوضع في هاييتي. وقد تقررت هذه الجلسة الجديدة بعد رفض المعارضة الهاييتية خطة دولية لحل الأزمة التي اندلعت في الخامس من فبراير/شباط الجاري وأدت إلى سقوط 70 قتيلا ومئات الجرحى.

في غضون ذلك أعلن قادة المتمردين الذين يسيطرون على النصف الشمالي من البلاد أنهم مستعدون للاستيلاء على العاصمة بورت أوبرنس. وأكدوا أنهم مستعدون لوقف القتال فور رحيل أريستيد عن السلطة.

وقال القائد العسكري للمتمردين غي فيليب إنه يريد إعطاء فرصة للسلام، مشيرا إلى أن العاصمة محاصرة بشكل شبه كامل. وعبر عن أمله في أن يتمكن من الاحتفال بعيد ميلاده السادس والثلاثين الأحد المقبل بالعاصمة.

وأكد فيليب الذي لا يطالب بدور سياسي له في المستقبل أن المتمردين يريدون اعتقال الرئيس أريستيد ومحاكمته بتهمة الخيانة العظمى وارتكاب عمليات اغتيال وسرقات.

وفي العاصمة الهاييتية بقي الوضع متوترا بينما تحدث شهود عيان عن عمليات نهب وإطلاق أعيرة نارية. ويتمركز مسلحون من الناشطين الموالين للسلطة على الأرجح عند حواجز في مداخل المدينة الشمالي والشرقي والغربي حيث يقومون بمنع مرور المارة والسيارات في بعض المواقع.

واصل الأجانب الرحيل من هاييتي,
سمحت الأمم المتحدة لموظفيها غير الأساسيين بمغادرة هذا البلد.

من ناحية أخرى اعترضت قوات خفر السواحل الأميركية سفينة شحن بنمية كانت تقل 21 هاييتيا قبالة سواحل ميامي بولاية فلوريدا. وقالت مصادر أميركية إن اعتراض السفينة جاء بعد تلقي إشارة من قائد السفينة، المرجح أن تكون قد تسللت إلى المياه الأميركية قادمة من مدينة غوناييف في هاييتي.

ويأتي تسلل السفينة الهاييتية بعد ساعات من تحذير الرئيس الأميركي بأن أي سفينة هاييتية تحاول التسلل إلى المياه الأميركية ستعاد من حيث أتت

=====================

2004
ابتليت هايتي بالعنف والخروج على القانون منذ عام 2004 ، عندما هرب الرئيس أريستيد إلى المنفى.
فقد أعاقت حالة الفوضى الخدمات الأساسية وحالت دون وصول المساعدة الإنسانية إلى الضعفاء.

ونتيجة لارتفاع الكثافة السكانية في هايتي وانهيار البنية التحتية فيها، فقد أصبحت عرضة على نحو خاص لتأثيرات الكوارث الطبيعية كالفيضانات والانهيارات الطينية والأعاصير.

--------------------
في سبتمبر 2004

اعصار أصاب غونايفس، وتعرض بسببه للضرر 000 300 شخص.

---------------

في عام 2005
تم تحصين 000 824 طفل ضد شلل الأطفال.
---------------
عام 2006
قام في هاييتي حكم ديمقراطي
--------------------
فبراير 2006
إجراء انتخابات رئاسية ونيابية

--------------------
18-2-2006
بعد مرور عشرة أيام على إجراء الانتخابات الرئاسية والنيابية في هايتي، في أعظم مشهد انتخابي يشهده تاريخها بمشاركة قياسية لنحو 63 في المئة من الناخبين، أعلنت اللجنة الانتخابية العليا أخيراً فوز رئيس الجمهورية السابق المرشح رينيه بريفال بمنصب الرئاسة، بأكثرية 51,5 من الأصوات، في تسوية أوحت بها البرازيل، التي تترأس قوات حفظ السلام في هايتي، وتمّ بموجبها توزيع الأوراق البيضاء بشكل نسبي على جميع المرشحين، ما منح بريفال الأكثرية التي تغنيه عن خوض دورة ثانية.

وانتشر آلاف من مناصري بريفال في شوارع العاصمة بورتو برينس، أمس الأول، يرقصون فرحاً برئيس يأملون أن يخلصهم من الفقر ويحقق لهم الأمن والرخاء، بعدما اعتصم الآلاف منهم في الشوارع، طوال الأيام الخمسة الأخيرة، احتجاجاً على ما وصفوه بأنه "عملية تزوير كبيرة".

وكانت آخر النتائج التي شملت فرز 90 في المئة من أصوات الناخبين، والتي بثها المجلس الانتخابي المؤقت يوم الاثنين الماضي، أعطت لبريفال 48,7 في المئة من الأصوات مقابل 11,8 في المئة لمنافسه الأول الرئيس السابق ليسلي مانيغا.
==============
2006
رئيس هاييتي = رينيه بريفال
تولي خلفاً للرئيس السابق ليسلي مانيغا
من هو رينيه بريفال؟

رينيه بريفال (63 عاما) هو مهندس زراعي شارك في النضال ضد دكتاتورية عائلة دوفالييه، الأب ثم الابن، التي حكمت هايتي خلال ربع قرن. وفي العام 1991، تسلّم بريفال رئاسة الوزراء في ولاية جان بيرتران أريستيد الأولى، وبقي في هذا المنصب حتى وقوع الانقلاب العسكري. وبعد عودة الديموقراطية في العام 1995، انتخب بريفال رئيساً للجمهورية. وأصبح، في العام 2000، أول رئيس جمهورية في تاريخ هايتي يسلم السلطة لخلفه، أريستيد، الذي كان انتخب لولاية ثانية.

وفي مقابلة حديثة، قال بريفال "إن ولايته الجديدة ستكون حتماً إنتقالية"، وطالب ببقاء الأمم المتحدة "كل الوقت الضروري". وحول عودة أريستيد المنفي في أفريقيا الجنوبية، قال بريفال "يحق له بالعودة لأن الدستور لا يعترف بعمليات النفي".

عن العنف والبؤس في هايتي
بعد مرور عامين على إسقاط أريستيد بسلسلة إضرابات وأعمال مسلحة وخروجه من هايتي بعملية غامضة نفذتها القوات الأميركية، تحسن الوضع الأمني في أكثرية المناطق بفضل عمل حركة "القبعات الزرق" المؤلفة من جنود لاتينيين ومغاربة ويمنيين وأردنيين، الذين يشكلون أكبر كتيبة. وبقيت العقبة الأساسية تدور حول حي "سيتي سوليي" (مدينة الشمس) الفقير في العاصمة، حيث يقطن حوالى 300 ألف نسمة في ظروف غير إنسانية. وتسيطر على هذا الحي العصابات المسلحة وشبكات المهربين، وقد تحول إلى مركز لعمليات الخطف التي ازدادت بشكل دراماتيكي خلال الأشهر الأخيرة.

ويعد "سيتي سوليي" المعضلة الأساسية لـ"القبعات الزرق" وتحديداً للكتيبة الأردنية المسؤولة عنه، والتي خسرت أربعة عناصر على مداخله في الشهرين الأخيرين. ويقول القائد البرازيلي الجديد ل"القبعات الزرق" إن الأمم المتحدة تتحفظ على اقتحام هذا الحي "لأننا هنا للمساهمة في الاستقرار ولسنا قوة احتلال". وتخشى الأمم المتحدة أيضا أن تؤدي عملية الاقتحام إلى وقوع مجازر في صفوف المدنيين، خاصة أن السكان يرفضون تسليم أسلحتهم قبل التأكد من أن عملية إعادة الإعمار قد بدأت، فيما يزداد الفقر مع تحفظ الرساميل على الاستثمار قبل استتباب الأمن.

والواقع أن وضع هايتي، التي كانت أول دولة سوداء تحررت من الاستعمار والعبودية في العام 1804، لا يتحمل التأجيل لأنها أفقر دولة في القارة الأميركية. ويعيش 80 في المئة من سكانها تحت خط الفقر، ونصفهم أميّون. وتفتقد هايتي إلى البنى التحتية الأساسية، فرغم وجود نصف السكان في المدن، إلا أن 30 في المئة فقط منهم موصولون بشبكة المجارير و40 في المئة بشبكة الكهرباء و50 في المئة بشبكة مياه الشفة. وهذا المزيج من العنف والبؤس هو الذي جعل هايتي تحمل لقب "صومال أميركا".

انطلاقة جديدة
تراهن الأمم المتحدة الآن على الشرعية التي قد تنبثق عن الانتخابات للتعويض عن الوقت الضائع، وإعادة الزخم لعمليتي تثبيت الأمن وإطلاق التنمية في هايتي. وقد شكلت نسبة المشاركة العالية في الانتخابات وأيضاً تدني عمليات الخطف خلال الحملة الانتخابية دفعاً معنوياً لمهمة "القبعات الزرق"، التي كانت تراوح مكانها في حلقة مفرغة بين أولويتي الأمن أو إعادة الإعمار. وقد تم وضع خطط تنتظر موافقة الحكومة الجديدة للدخول بالتراضي إلى "سيتي سوليي"، ولإطلاق حملة لجمع الأسلحة والتسريع في وصول المساعدات الموعودة لإعادة البناء.

------------------
2007
مجموع السكان (بالآلاف) = 46156
------------------

2008
اعاصير ضربت هاييتي في 2008 وأوقعت اكثر من 800 قتيل وشردت مليون شخص.
------------------
2008
بلغ الناتج المحلي الإجمالي في 2008 ماقيمته 91.562 مليار دولار
-------------------
22-11-2009
عن «تاريخ العرب في هايتي»
اقتباس من بحث (عرب هايتي.. لاجئو الحرب العالمية الأولى واحتلال فلسطين إعداد - علي الموعي):

يعيش في هايتي عدد صغير نسبياً لكنه ذو نشاط بارز من الجاليات التي تعود أصولها إلى منطقة الشرق الأوسط، والتي تتحدّر في الغالب من جذور عربية، وحضرمية على وجه التحديد. ويشكل اللبنانيون والسوريون الغالبية العظمى من عرب هايتي، ويليهم الفلسطينيون من حيث العدد.
ويُعتبر الهايتيون العرب من الطبقات البارزة في المجتمع المحلي، ومع ذلك فإن لهم وجوداً مستقلاً يتميّزون به عن السكان المُنتمين إلى العرق المختلط من الهايتيين البيض، وهم أكثر عدداً وأوسع نفوذاً.
وقد ظلّ الهايتيون السود الفقراء، ولسنوات طويلة، يأخذون على ذوي الجذور العربية ارتباطهم الوثيق إلى درجة الشراكة مع النخبة المحلية، لكنهم ما لبثوا أن أصبحوا مقبولين لدى هؤلاء تدريجياً بعد أن أخذوا يتفاعلون مع الطبقات الفقيرة بودّ ظاهر.
ويبرز الهايتيون العرب في قطاع الأعمال بشكل خاص، ومن الطبيعي بالتالي أن يستقرّ السواد الأعظم منهم في العاصمة، بور أو برانس. أمّا الهايتيون العرب من الطبقة الوسطى، فإنهم يملكون عدداً كبيراً من الأسواق المركزية في المدينة.
كان الفوج الأول من المهاجرين العرب قد حطّ الرّحال على سواحل هذه الدولة الواقعة في البحر الكاريبي خلال الفترة بين منتصف وأواخر الثمانينيات من القرن التاسع عشر. وكان المهاجرون الألمان يسيطرون على قطاع الأعمال أثناء تلك الحقبة، ما اضطرّ القادمين العرب إلى التنقل في المناطق الريفية بحثاً عن سبل العيش، بَيْدَ أنهم لم يحققوا نجاحاً يُذكر من الناحية الاقتصادية.
ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى في الوقت الذي كان لبنان جزءاً من الإمبراطورية العثمانية المتحالفة مع ألمانيا، بدأ اللبنانيون حركة هجرة واسعة إلى الأميركتين، واختار الكثير منهم الاستقرار في هايتي.
كما استقبلت هايتي أعداداً من اللاجئين الفلسطينيين إثر الحرب العربية الإسرائيلية في الأربعينيات، وكان الوجود العربي قد أصبح ملحوظاً فيها. ومن ناحية أخرى، أدّى اعتراف هايتي بجمهورية الصين (تايوان) إلى تدفق المساعدات من هذه الأخيرة إلى هايتي، التي فتحت أبوابها للمستثمرين التايوانيين، بينما تشترط على مواطني الصين الشعبية الحصول على تأشيرات لدخول البلاد بقصد الزيارة أو ممارسة أي نشاط تجاري فيها.
وترتبط هايتي بعلاقات وثيقة مع جارتها كوبا، التي تمدّها باحتياجاتها من الأطباء من كافة التخصصات.
أبرز الشخصيات العربية الهايتية
- ناتالي حنظل، كاتبة وشاعرة وباحثة أدبية مشهورة، تنتمي إلى أسرة من بيت لحم. وُلدت في هايتي العام 1969 وتحمل شهادتي ماجستير في الفلسفة والفنون الجميلة. عاشت في فرنسا والولايات المتحدة وأميركا اللاتينية. وهناك اسماء كثيرة مؤثرة في المجتمع منها
- أنطوان إزميري، رجُل أعمال وناشط سياسي مات اغتيالاً.
- روبرتو ورينالدو مارتينو، موسيقيان من أصول عربية لأحد الوالدَين.
- أندريه أبيد، ثري هايتي كبير أميركي المَولد.


=============
12-1-2010
تعرضت هايتي لزلزال كبير وقدر عدد المتأثرين بالزلزال بثلاثة ملايين شخص من سكان البلاد بين قتيل وجريح ومشرد
ضرب زلزال بقوة 7 درجات هايتي وهو الأعنف منذ اكثر من مائتين واربعين عام في تاريخ هذه المنطقة الجغرافية ، حيث كانت منطقة هايتي قد تعرضت لزلزال عنيف عام 1770 ، فيما تأثرت عام 1946 بآثار الزلزال الذي ضرب جمهورية الدومينكان وبلغت قوته آنذاك 8.1 درجة وفق مقياس ريختر، ما نجم عنه موجات " التسونامي" التي راح ضحيتها 1790 انسانا.

أظهرت الصور الجوية أن دمارا واسعا قد لحق بالعاصمة اليوم
وضرب الزلزال على بعد 15 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من العاصمة بور أو برانس، وتبعته هزتان ارتداديتان بقوة 5,9 و5,5.

ووقع الزلزال في الرابعة وثلاث وخمسين دقيقة عصرا بالتوقيت المحلي، من مساء يوم الثلاثاء 12/1/2010 (وهي توافق الساعة التاسعة وثلاث وخمسين دقيقة ليلا بتوقيت جرينتش، حسب مركز الدراسات الجيولوجية الأمريكي. وبعد ذلك انقطع الاتصال بالبلاد.

وقد أدى الزلال في انهيارعدد كبير - غير محدود بعد- من المباني بضمنها المستشفى الرئيسي، القصر الوطني، مقر قوات حفظ السلام الدولية وغيرها من المقرات الهامة، وانتشرت الجثث في الشوارع وما زالت أصوات الجرحى والمحتجزين تحت الأنقاض تتواصل حتى لحظة كتابة هذه المقالة. وقد انقطعت كافة الاتصالات ما تعذر معه الحصول على صورة أكثر وضوحا عن حجم الكارثة، لكن معظم من تمكن من وصف الحالة قبل انقطاع الاتصالات ذكر أن المباني قد هدمت أو تصدعت جدرانها على نحو خطير للغاية قد تسقط معه في أية لحظة، ما يزيد من عدد الضحايا.

وقد سبق هذا الزلزال حادثة مأساوية في احدى موانىء هايتي عندما انهارت مدرسة في تشرين الثاني من العام 2008 وفي أعقابها صرح مسؤولون محليون أن ما نسته 60% من المباني الهايتية قد شيد بصورة غير آمنة.

ما نجح به المهندسون اليابانيون عموما أنهم عرفوا الاجهادات والأحمال التي تتعرض لها كافة المنشآت جراء الزلزال، لذلك قاموا باجراء التصميم الهندسي الملائم للهياكل كي تتمكن من تحمل اهتزازات الزلازل "وترقص بل وتتمايل معها" لذلك نجد أن الزلازل التي تحصل في اليابان لا تحدث دمارا يثير الانتباه، بل حتى أن المواطنين هناك تعودوا على رباطه الجأش عند حدوث الزلزال ولا يقومون باخلاء حتى المباني العالية وقت حدوث الزلزال.
----------------------
12-1-2010
استشهد ثلاثة عسكريين من قوات حفظ السلام الاردنية العاملة في جزيرة هاييتي واصيب ثلاثة وعشرون اخرون من مرتبات القوات المسلحة والامن العام وقوات الدرك في الزلزال الذي ضرب الجزيرة مساء لثلاثاء. 12-1
فقد استشهد كل من:
الرائد عطا عيسى حسين المناصير
والرائد اشرف علي محمد الجيوسي
والعريف رائد فرج مفلح الخوالدة
واصيب ثمانية عشر اخرون من مرتبات القوات المسلحة الاردنية المشاركة في قوات حفظ السلام ، على ما افاد مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة.

كما اصيب خمسة من افراد سرايا الامن العام وقوات الدرك والمراقبين العاملين ضمن بعثة الامم المتحدة في هاييتي ،وصفت اصاباتهم بالطفيفة، على ما ذكرته مصادر المكتب الاعلامي في مديرية الامن العام.

وبحسب المكتب الإعلامي فأن الجهات المختصة تقوم بإدامة الاتصال مع قيادة المجموع الاردنية في هاييتي للوقوف على آخر المستجدات علما بأنه تم تطبيق خطة الإخلاء الخاصة بالسرايا العاملة في تلك المنطقة وحسب نظام الأمم المتحدة.

المصدر:
وكالة سرايا للأنباء
-----------------------------------
2010
قال رئيس هايتي رُني بريفال إنه يُخشى أن يكون الآلاف قد لقوا حتفهم في الزلزال الذي خرب عاصمة البلاد.

وقدر رئيس وزراء هايتي جان ماكس بيلريف من جهته أن تتجاوز حصيلة قتلى الزلزال القوي الذي ضرب بلاده الثلاثاء "100 الف قتيل".

وقال في تصريحات لشبكة سي إن إن "من الصعب تحديد عدد الضحايا والمباني التي دمرت، مع السكان في داخلها اعتقد اننا سنتخطى حصيلة من 100 الف قتيل".

وضرب الزلزال جنوب العاصمة بور أو برانس، بقوة 7 درجات، وهو الأسوأ في تاريخ الجزيرة منذ قرنين. وقال الرئيس الهايتي إن رئيس بعثة الأمم المتحدة في هايتي يوجد من بين القتلى، لكن النبأ لم يتأكد من مصادر أممية.

فقد اكتفت الأمم المتحدة بذكر أن أكثر من 200 شخص فقدوا تحت أنقاض مقر قيادة القوات الدولية في هاييتي وان رئيس البعثة نفسه بين المفقودين.

كما أعلن الأردن مقتل 3 عسكريين من قوات حفظ السلام العاملة في الجزيرة وإصابة 23 آخرين.
كما أعلن عن إصابة 5 أردنيين ضمن بعثة الأمم المتحدة في الجزيرة بجراح طفيفة.

وقال الصليب الأحمر إن ما يربو على ثلاثة ملايين شخص قد تأثروا بالزلزال.

ويوجد أسقف العاصمة المونسينيور جوزيف سيرج ميو من بين القتلى.

وأضاف الرئيس بريفال في تصريحات لصحيفة ميامي هيرالد الأمريكية قائلا: "المشهد في العاصمة بور او برانس لا يمكن تخيله فالبرلمان انهار ومصلحة الضرائب انهارت والمدارس انهارت والمستشفيات انهارت".

وقال بعد ذلك إن رئيس بعثة حفظ الاستقرار في هايتي التونسي الهادي عنابي، قد لقي حتفه تحت أنقاض مقر البعثة الأممية. لكن الأمم المتحدة لم تؤكد الخبر.

وتحدثت تقارير عن انهيار السجن المركزي في العاصمة، وقال ناطق باسم وكالة إغاثة تابعة للأمم المتحدة إن عددا من نزلائه قد تمكنوا من الهروب.


وفي غضون ذلك، أعلنت الأمم المتحدة ان أكثر من 100 شخص فقدوا تحت أنقاض مقر قيادة القوات الدولية في هاييتي وان رئيس البعثة نفسه بين المفقودين.
كما أعلن الأردن مقتل 3 عسكريين من قوات حفظ السلام العاملة في الجزيرة وإصابة 23 آخرين.
كما أعلن عن إصابة 5 أردنيين ضمن بعثة الأمم المتحدة في الجزيرة بجراح طفيفة.
وكان زلزال مدمر قد ضرب هايتي وأدى لوقوع دمار واسع النطاق، وسط مخاوف من سقوط آلاف الضحايا بين قتيل وجريح.
وأفادت الأنباء الواردة من هايتي بأن وسط العاصمة بور أو برنس، دُمر بشكل كبير، حيث انهار تماما أو تضرر عدد من المباني بشدة من بينها القصر الرئاسي ومقر بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والفنادق والمنشآت الحكومية.
وأفاد شهود عيان بأن مشاهد من الفوضى أعقبت الزلزال الذي بلغت قوته 7.3 درجة مقياس ريختر. وقد أدى انقطاع لاتصالات الهاتفية الأرضية والنقالة إلى عرقلة عمليات الإنقاذ، بينما قال علماء إن الدمار الناجم عن الزلزال سيكون كبيرا نظرا لقرب مركزه من سطح الأرض.
وقد أعلن سفير هايتي في المكسيك ان رئيس هايتي رينيه بريفال "على قيد الحياة" اثر الزلزال الكبير الذي دمر القصر الرئاسي.

وتكمل عدد من البلدان منها الولايات المتحدة وبريطانيا وفنزويلا استعداداتها من أجل إرسال مساعدات إلى البلد المنكوب.

وقد أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنه يتابع الموقف في هايتي مؤكدا استعداد بلاده لتقديم مساعدات فورية.وقال اوباما في بيان "ان افكاري وصلواتي تتوجه الى الذين ضربهم هذا الزلزال" مضيفا "نتابع الوضع عن كثب ونحن مستعدون لتقديم المساعدة الى الشعب الهايتي".
وتعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما "بدعم لا يني" لهايتي بعد هذه الكارثة " القاسية وغير المفهومة".

وقد أبحرت حاملة للطائرات أمريكية في اتجاه الجزيرة المنكوبة إلى حيث يتوقع أن تصل في غضون بضعة أيام، كما أن عددا من السفن الأصغر حجما قد بلغت المنطقة.

وقال راجيف شاه، من وكالة التنمية الدولية الأمريكية (يوسيد) إن فرق الإنقاذ الأمريكية في طريقها إلى هايتي وفي حوزتها معدات متخصصة للإغاثة، لكن جهودا تُبذل في الوقت الراهن لتقديم الإسعافات الأولية.

وقد تعهد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بصرف 10 ملايين دولار من صندوق الإغاثة للطوارئ مشيرا إلى ضرورة تضافر الجهود دوليا لمساعدة البلد المنكوب.

وقال إن الصور الجوية قد أظهرت أن دمارا واسعا قد لحق بالعاصمة، باستثناء بعض المناطق.

وقالت الأمم المتحدة إن قاعدتها الجوية ومطار بور أو برانس لا يزالان قابلين لاستقبال الرحلات الدولية.

وقال ناطق باسم "أطباء بلا حدود"، إن هذه المنظمة لم تستطع سوى تقديم بعض الإسعافات الأولية "للأعداد الهائلة" من الناجين المتدفقين الساعين إلى الحصول على مساعدات وذلك بسبب انهيار مقرها.

وتحدثت بعض التقارير عن مشاهد من السلب والنهب خلال ليلة البارحة.

وتعد هايتي من أفقر بلدان النصف الغربي من الكرة الأرضية وقد تعرضت في الآونة الأخيرة إلى عدد من الكوارث من بينها 4 أعاصير تسببت عام 2008 في مقتل المئات.

وبسبب انقطاع وسائل الاتصال، لا يمكن معرفة مدى الدمار الذي لحق بالعاصمة"، غير أن التقارير تتحدث عن تكدس الجثث في الشوارع.

كما تحدثت عن سعي الأهالي إلى التعرف على أقاربهم من قتلى الزلزال.

وقد تضررت من الزلزال بلدتان قريبتان من بور أوبرانس هما جاكميل وكارفور.

وقدرت يونيسيف حجم خسائر جاكميل بانهيار خُمس بناياتها.
http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2010/01/100113_mek_haiti_earthquake_aid_tc2.shtml

---------

13-1-2010
في برنامج "نادي السبعمائة" :قال القس والمذيع الأمريكي بات روبرتسون: زلزال هايتي الذي ضرب منطقة العاصمة بورت أو برينس يوم الثلاثاء هو عقاب إلهي لهايتي نتيجة لتحالفها قديم مع الشيطان عقده سكان الدولة إبان الحكم الفرنسي لها... فإن كهنة الفودو في هايتي تعهدوا بالدولة للشيطان لمدة 200 عام
سكان هايتي قالوا للشيطان "سوف نخدمك إذا خلصتنا من الفرنسيين"، وعندها تعهد الشيطان لهم بذلك، قائلاً لهم "حسناً، هذا اتفاق بيني وبينكم."

وتعود أصول الحكاية التي انتشرت على عدد من المواقع أن كهنة الفودو في هايتي ضحوا بخنزير وشربوا دماءه في العام 1791 من أجل ضمان الحصول على مساعدة الشيطان في طرد المستعمرين الفرنسيين.

وبالمقابل عهد الكهنة بهايتي للشيطان لمائتي عام تالية، بمعنى أن هذا العهد يفترض أن يكون قد انتهى في العام 1991.

وهذه ليست المرة الأولى التي يصدم فيها روبرتسون الناس بالحديث عن عقاب رباني نتيجة لكارثة طبيعية.

ففي يناير/كانون الثاني عام 2006، قال روبرتسون إن الحالة المرضية والغيبوبة التي دخل فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، آرئيل شارون، هي عقاب من الله.

وفي مقابلة تلفزيونية في العام 2005 طالب روبرتسون باغتيال الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز.

كما أنه استضاف القس جيري فالويل في برنامج "نادي الـ700" بعد تصريحات للأخير بأن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 إنما هي نتيجة لانتشار المثلية بين الرجال والنساء، إلى جانب أمور أخرى.

كذلك قال إن الله أبلغه بوقوع كوارث على الأرض الأمريكية كأن تجتاحها موجات مد عاتية "تسونامي" وهجمات إرهابية أخرى في العام 2007، غير أنها لم تحدث.
http://arabic.cnn.com/2010/entertain...n.haiti_devil/
=============

14-1-10
الكويت تتبرع بمليون دولار لضحايا الزلزال في هايتي
--------------------------------
14-1-2010
أعلنت الإدارة الأمريكية إرسال اول فريق من المنقذين الى هايتي وهم سيعملون على تفتيش الانقاض بحثا عن احياء.
ويتألف الفريق من 72 شخصا وستة كلاب ويحملون معهم خصوصا حوالى 48 طنا من تجهيزات الانقاذ بحسب ما جاء في بيان للوكالة الأمريكية للمساعدة على التنمية "يو اس ايد".
وأوضح البيان أن خبراء في الكوارث الطبيعية سيرافقون المنقذين لمساعدتهم على تقييم الوضع في العاصمة الهايتية التي يقطنها مليونا شخص تقريبا
وقال مركز تسونامي في منطقة المحيط الهادئ، الثلاثاء، إن من ضمن الدول التي شملها الإنذار، جمهورية الدومينيكان وكوبا وجزر الباهاماس.
وأضاف المركز أن " تهديدا بحدوث تسونامي مدمر على نطاق واسع غير قائم بناء على قاعدة البيانات التاريخية الخاصة بحدوث الزلازل وموجات تسونامي".

===========
من بي بي سي
14-1-10
الناجون من زلزال هاييتي يقضون ليلتهم الثانية في الشوارع

يقضي الآلاف من أهالي هاييتي ليلتهم الثانية في الشوارع بعد الزلزال المدمر الذي ضرب بلادهم والذي أسفر عن مقتل عشرات الآلاف.
وتقول منظمة "أطباء بلا حدود" أو "ميديسينز سان فرونتيرز" إن العيادات المؤقتة التي أقامتها قد شهدت إقبالا كاسحا عليها من المصابين بعضهم بجراح شديدة".
واستمر البحث عن الناجين بعد هبوط الظلام.

ومن المقرر أن تبدأ المساعدات الأجنبية العاجلة في الوصول خلال ساعات، وحيث توجد هناك حاجة ماسة لها.

وقد هبطت أولى طائرات الإغاثة الأمريكية بالفعل في مطار العاصمة بور أو برنس، كما أن السفن الحربية الأمريكية في طريقها للجزيرة.

ودول الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا من بين الدول التي سترسل فرق إنقاذ وفرق طبية بالطائرة، فيما تعهدت دول في أمريكا اللاتينية أيضا بإرسال معونات.

وقد تم نشر قوات حفظ السلام الدولية التي كانت تقوم بهذه المهام قبل الزلزال في الجزيرة للسيطرة على أعمال العنف إذا اندلعت فيما أخذت تقارير ترد عن عمليات سلب ونهب.

ويقول آندي جالاتشر مراسل بي بي سي في بور أوبرنس إن الوضع في المدينة يزداد بؤسا حيث لا دلائل على تنسيق في أعمال الأنقاذ، والخدمات الطبية لا تكاد تذكر والمعونات قليلة جدا.

ولم يتمكن رئيس البلاد ريني بريفال من إعطاء تقييم رسمي لعدد الموتى "لأ أدري.. حتى الآن سمعت عن 30 ألفا..50 ألفا".

وروى الرئيس كيف كان يمر فوق جثث الموتى ويسمع صرخات المحتجزين في مبنى البرلمان.

وضرب الزلزال وهو الأشد الذي يضرب المنطقة خلال قرنين وكان بقوة 7 درجات على مقياس ريختر جنوب غرب العاصمة "بور أو برنس" على بعد 15 كيلومترا منها وذلك في الساعة 1653 مساء الثلاثاء.

وتبلغ قوة الزلزال نصف ميجا طن من تي إن تي، وفقا لروجر سيرل الأستاذ في قسم علوم الأرض بجامعة درهام البريطانية.

وقام ماثيو برايس مراسل بي بي سي بزيارة ساحة مستشفى فوجد نحو مائة جثة، كما كان هناك أحياء يفترشون الأرض وينامون إلى جانب الموتى.

ويعيق جهود إنقاذ المحتجزين عدم وجود معدات ثقيلة، حيث يبحث الناس بأيديهم أو بآلات بسيطة على الأحياء بين الركام.

وقال أحد أفراد قوة حفظ السلام من تشيلي لوكالة رويترز للأنباء "نحن لا ندري ما نفعل، لم نتمكن من الوصول إلى جميع المناطق".

ويتدفق مصابون بالصدمة العنيفة أو جراح في الرأس أو بأطراف محطمة إلى العيادات المؤقتة لمنظمة أطباء بلا حدود كما صرح المتحدث باسمها بول مكفان للصحفيين في تورنتو إلا أننا غير قادرين على تقديم أكثر من الرعاية الطبية البسيطة.

وقد انهارت إحدى عيادات الطوارئ التابعة للمنظمة بفعل الزلزال، فيما تضررت الاثنتان الباقيتان بشدة بحيث يستحيل استخدامهما.

وقد لجأ نحو ألف شخص إلى هذه العيادات المتنقلة من بينهم نحو خمسون شخصا تلقوا علاجا بسبب إصابتهم بحروق بعد انفجار أسطوانات الغاز المنزلية في المباني المدمرة.

وقال هانس فان ديلين أحد العاملين في المنظمة "إن هناك مئات الآلاف ينامون في العراء لأنهم بلا مأوى".

وأضاف على الموقع الالكتروني للمنظمة" نحن نرى كسورا واضحة في الجسم، ونرى إصابات في الرأس، المشكلة أننا لا نستطيع تحويل الناس للجراحة في هذه المرحلة".

ومع انقطاع الاتصالات تقريبا مع هاييتي يجاهد أبناء الجزيرة للاتصال بأقربائهم.

ويتجمع الناس في مركز هاييتي الاجتماعي في مدينة ميامي اللأمريكية للصلاة وجمع التبرعات لعمال الإغاثة.
=============
15-1-2010
قال الرئيس الهاييتي رينيه ريفال اليوم ان 7000 من قتلى زلزال الثلاثاء الماضي في هاييتي دفنوا بالفعل.. حيث
ذكر للصحفيين في المطار اثناء مرافقته رئيس جمهورية الدومنيكان ليونيل فرنانديز وهو أول رئيس دولة اجنبية يزور هاييتي بعد الزلزال المدمر, دفنا بالفعل 7000 في مقبرة جماعية.
وأضاف فرنانديز أن من بين أهم الأمور التي يحتاج اليها مواطنو هاييتي الان هي المساعدة في دفن ضحايا الزلزال

وكان الزلزال ضرب هايتى الثلاثاء، يعتبر الأقوى الذى تشهده هذه الدولة الكاريبية الفقيرة خلال أكثر من عقد، ما أثار مخاوف من سقوط مئات القتلى إثر الدمار الكبير الذى خلفه.

دمر الزلزال الذى بلغت قوته 7 درجات أبرز مبان فى البلاد، بما يشمل القصر الرئاسى، فيما أظهرت بعض المشاهد بوضوح جثث القتلى ممددة فى الشوارع.

وأكد سفير هايتى فى المكسيك روبرت مانويل أن رئيس هايتى رينيه بريفال "على قيد الحياة"، إثر دمار القصر الرئاسى ومبان رسمية أخرى، مشيرا إلى أن "الوضع خطير جدا". ومع هبوط الليل سجلت عدة هزات ارتدادية، فيما وصف أحد المسئولين الهايتيين الزلزال بأنه "كارثة من حجم كبير" سببت دمارا هائلا لحق بالمبانى والسيارات.

وأعلن المركز الأمريكى لرصد الزلازل أن 24 هزة ارتدادية تلت الزلزال، مشيرا إلى أن مركز الزلزال حدد على بعد 15 كلم جنوب غرب العاصمة، وأنه تم إصدار إنذار باحتمال حدوث تسونامى لكنه رفع سريعا. وقالت الخبيرة فى المرصد الأمريكى سوزان بوتر إن الزلزال الأخير بمثل هذه القوة الذى ضرب هايتى حصل فى العام 1897.

وعبرت سارة فاجاردو من هيئة الإغاثة الكاثوليكية عن مخاوفها من أن تؤدى الهزات الارتدادية إلى سقوط المزيد من المبانى، مشيرة إلى أن "معظم موظفى هيئة الإغاثة الكاثوليكية سينامون فى العراء لأنهم خائفون جدا من النوم داخل المبنى" موضحة أن "بعض المبانى انهارت".

والزلزال استمر لأكثر من دقيقة وخلف دمارا كبيرا فى عدة مبان بما يشمل القصر الرئاسى والبرلمان وعدة وزارات، بالإضافة إلى مقر بعثة الأمم المتحدة فى هايتى، حيث تنتشر قوة سلام منذ العام 2004 متأثرا بالزلزال.

وبدأت الدول فى العالم بعرض مساعدتها فيما استعدت الولايات المتحدة وفرنسا وكندا وحكومات فى أمريكا اللاتينية لتقديم المساعدات. وقال الرئيس الأمريكى باراك أوباما "أفكارى وصلواتى تتجه نحو المتضررين من هذا الزلزال"
=======
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pearls.almountadaalarabi.com
 
تاريخ هاييتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: المنتديات المتخصصة :: تاريخ الأمريكتين-
انتقل الى: