منتدي لآلـــئ

التاريخ والجغرافيا وتحليل الأحداث
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مصيبة اليونان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدراني
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 3883
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: مصيبة اليونان   الإثنين يونيو 20, 2011 9:02 pm

اليونان دولة سياحية لكن السياحة أقل شأناً من الصناعة فهي لاتكفي لانقاذ دولة من الانهيار

وقد نشرت صحيفة الفاينانشيال تايمز مقالاً تتهكم فيه علي اقتصاد اليونان بعنوان (إصلاح اليونان المتبخر)
وهي مترجمة للعربية بواسطة صحيفة الاقتصادية الالكترونية
ونترككم للقراءة :



(إصلاح اليونان المتبخر)

الإنقاذ المالي الدولي الذي جاء لنجدة اليونان في أيار (مايو) 2010 كان أولاً وقبل كل شيء عملية طارئة تهدف إلى تجنب الوقوع في أزمة إعسار لأحد السندات السيادية، وإنقاذ البنوك الأوروبية، والحؤول دون انهيار اليورو. لكن الأزمة كانت تشكل كذلك فرصة لا تأتي إلا مرة كل جيل للسياسيين وزعماء الأعمال واتحادات العمال والجمهور العام في اليونان لضم الجهود في سبيل تنظيف الإسطبلات المتعفنة المتحللة للدولة اليونانية الحديثة، وهو عمل يحتاج إلى جهود بطولية.

وبعد مرور 13 شهراً، تشير الأزمة السياسية المتعمقة في اليونان إلى أن هذه الفرصة في سبيلها إلى التبخر. فهناك تَجَمُّع لكتل المصالح المكتسبة المتحيزة وضيقة الأفق في الدفاع عن امتيازات قديمة مهجورة لا تتوافق مع المشاركة في اتحاد نقدي أوروبي على المدى الطويل. والسياسيون المصابون بقصر النظر، في الحكومة وفي المعارضة، يتبادلون الاتهامات حول مسائل تافهة، ويكتفون بالتأييد اللفظي لقضية الإصلاح. أما الجمهور الذي يعاني للسنة الثالثة على التوالي من الركود الاقتصادي، فهو يتقلب بين الغضب والشعور باليأس الشديد وفقدان الرجاء.

وليس هذا كله خطأ جورج باباندريو، رئيس الوزراء الاشتراكي، الذي تولى المنصب في تشرين الأول (أكتوبر) 2009. بل إنه هو الذي وجد الشجاعة ليعترف لزملائه في الاتحاد الأوروبي، في قمة عقدت في بروكسل بعد شهرين من انتصاره في الانتخابات، بأن اليونان دولة فاسدة من القمة إلى القاعدة. ورأى بحق أن صفقة الإنقاذ المقدمة لليونان من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بقيمة 110 مليارات يورو لمدة ثلاث سنوات تتطلب جهوداً غير عادية على مستوى البلاد، ليس فقط للقبول بفقدان الوظائف والتخفيضات في الرواتب، وإنما لاعتناق مفاهيم حديثة لا يحبها أحد، مثل المنافسة العادلة والحكومة الشفافة وقيام المواطنين بدفع ضرائبهم.

حقق باباندريو بعض التقدم في الشهور الـ 15 الأولى من تسلمه للمنصب، لكن هذا العام أصبح من الواضح بصورة متزايدة أنه يفقد السيطرة على الأحداث. وهو يتعرض الآن لتمرد مفتوح من منتقديه في حزبه (الحركة الاشتراكية لعموم اليونان Pasok) وحلفائهم في اتحادات العمال، على خطته لفرض مزيد من الإجراءات التقشفية والإصلاحات الهيكلية على الشعب اليوناني مقابل الحصول على قرض ثانٍ من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي. كما أن أغلبيته البرلمانية أصبحت ضعيفة. وحتى لو وافق المجلس التشريعي على إقرار أحدث برنامج للتقشف، لا يمكن أن نتصور أن باباندريو سيكون قوياً إلى الحد الذي يكفي لأن يفي بوعوده بأن يجمع 50 مليار يورو من الإيرادات عن طريق تخصيص الشركات الحكومية بنهاية عام 2015.

إن اقتراح رئيس الوزراء بإجراء تخفيض بنسبة 20 في المائة في مخصصات رواتب موظفي القطاع العام هو بمثابة إلغاء 150 ألف وظيفة على مدى الأعوام الأربعة المقبلة، هو إجراء جريء كان ينبغي تنفيذه منذ أمد بعيد، لكنه ربما لن يرى النور. وإذا تم تطبيقه فإنه سيؤدي إلى تجويع الوحش السمين لنظام الرعاية والتشجيع المادي للمحسوبين، الذي يقبع في قلب النظام السياسي منذ أن ساعد أندرياس باباندريو، والد رئيس الوزراء الحالي ورئيس الوزراء الأسبق عن الحزب الاشتراكي، على استعادة الديمقراطية بعد عام 1974. لكن حتى يفوز باباندريو الابن حتى بقبول مشروط لهذه التغيرات المكروهة، كان ينبغي له أن يكون أكثر قسوة في إسكات معارضيه في الحزب الاشتراكي وأكثر ذكاء وفطنة في إقناع الجمهور بضرورة الإصلاح.

لكن باباندريو أضاع وقتاً ثميناً هذا الأسبوع في مسعى غير مجدٍ لإنشاء حكومة وحدة وطنية مع خصومه في حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ. ومن خلال تلميحه المتكرر إلى أنه ربما يقدم استقالته لإفساح المجال أمام رئيس حكومة غير حزبي، فقد أحدث الفُرقة مع رفاقه في الحزب الاشتراكي وجعل نفسه يبدو في مظهر الضعيف في أعين الناس. وللمرة الأولى منذ عام 2009، تبدو الانتخابات الطارئة وكأنها أمر وارد تماماً.

لا يعني أياً من هذا الإشارة إلى أن العراقيل التي تواجه باباندريو ليست عراقيل ثقيلة تماماً. إن الدين العام اليوناني يزيد على 150 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. والإجراءات التقشفية الشديدة اللازمة لتخفيض العجز في الميزانية من شأنها دائماً أن ترفع معدلات البطالة – التي تبلغ الآن أكثر من 16 في المائة من القوة العاملة – وتسبب الكآبة للمزاج العام.

كذلك، فإن وضع القطاع المالي مثير للقلق إلى حد كبير. فمنذ نهاية عام 2009 سحبت الشركات والأسر اليونانية أكثر من 40 مليار يورو من البنوك المحلية، أي نحو 17 في المائة من قاعدة الودائع في النظام البنكي. كما أن ثقة الشعب في قدرة الحكومة على حماية المدخرات وتثبيت استقرار الاقتصاد في حالة ذوبان سريع. وكما لو أن ذلك ليس سيئاً بما فيه الكفاية، فإن البنوك اليونانية تعتمد اعتماداً تاماً في تمويلها على البنك المركزي الأوروبي، الذي لا بد له بدوره من قبول رهانٍ مدعومة من الحكومة اليونانية ذات نوعية مشكوك فيها بصورة متزايدة.

تعتبر اليونان نسيجا وحدها من بين البلدان الـ 17 الأعضاء في منطقة اليورو. وليس من المؤكد على الإطلاق أن قوة الإرادة والموارد موجودة في الطبقات السياسية اليونانية، أو المجتمع اليوناني ككل، على نحو يكفي للقيام بمجهود آخر لإبعاد شبح الكارثة. لكن الروابط المتشابكة بين بلدان منطقة اليورو، وأنظمتها البنكية والبنك المركزي الأوروبي تجعل من الضروري تماماً أن تبذل اليونان مجهوداً. ولا تزال هناك فرصة لتحقيق ذلك.

==============================
انتهي النص المترجم للمقال
ويلزم للفهم العميق أن نتطرق لنبذة تاريخية مختصرة عن اليونان المعاصرة حتي اليوم :















Konstantinos Karamanlis
Κωνσταντίνος Καραμανλής
(1907–1998) — 5 24 July 1974 21 November 1974 New Democracy Three consecutive terms. Monarchy abolished and parliamentary republic established by referendum on 13 December 1974. New Constitution adopted.
1974 6 21 November 1974 28 November 1977
1977 7 28 November 1977 10 May 1980
173 Georgios Rallis
Γεώργιος Ράλλης
(1918–2006) — 10 May 1980 21 October 1981 New Democracy Succeeded Karamanlis, who had resigned to become President
174 Andreas Papandreou
Ανδρέας Παπανδρέου
(1919–1996) 1981 1 21 October 1981 5 June 1985 PASOK Two consecutive terms. 1986 Constitutional amendment reduces powers of Presidency.
1985 2 5 June 1985 2 July 1989
175 Tzannis Tzannetakis
Τζανής Τζαννετάκης
(1927–2010) June
1989 2 July 1989 12 October 1989 New Democracy Head of coalition government with Synaspismos
176 Yiannis Grivas
Ιωάννης Γρίβας
(1923– ) — 12 October 1989 23 November 1989 None Senior judge. Head of caretaker government
177 Xenophon Zolotas
Ξενοφών Ζολώτας
(1904–2004) Nov.
1989 23 November 1989 11 April 1990 None Former Governor of the Bank of Greece. Head of government of national unity
178 Konstantinos Mitsotakis
Κωνσταντίνος Μητσοτάκης
(1918– ) 1990 11 April 1990 13 October 1993 New Democracy Beginning of the Macedonia naming dispute. Resigned due to loss of parliamentary majority
179 Andreas Papandreou
Ανδρέας Παπανδρέου
(1919–1996) 1993 3 13 October 1993 22 January 1996 PASOK Resigned due to ill health, died shortly afterwards
180 Kostas Simitis
Κώστας Σημίτης
(1936– ) — 1 22 January 1996 25 September 1996 PASOK Elected by party to substitute for ailing Papandreou. Imia crisis. Won 1996 elections, served for two consecutive terms. 2001 Constitutional amendment.
1996 2 25 September 1996 13 April 2000
2000 3 13 April 2000 10 March 2004
181 Kostas Karamanlis
Κώστας Καραμανλής
(1956– ) 2004 1 10 March 2004 17 September 2007 New Democracy Two consecutive terms. 2008 Constitutional amendment.


Note on transliteration

عام‏1955
قسطنطين كارامنليس يتولي رئاسة الحكومة في اليونان

--------------------
عام 1964
جورج باباندريو يتولي رئاسة الحكومة في اليونان
--------------------
1974
تأسيس الحزب الاشتراكي لعموم اليونان (‏ الباسوك‏)‏ علي يد أندريا باباندريو ,
ملحوظة :أندريا باباندريو هو ابن جورج باباندريو.
------------------


مارس 2004
(حزب الديمقراطية الجديدة) وهو حزب اليمين المحافظ ينجح في الانتخابات البرلمانية
المواطن اليوناني لم ينس بعد أخطاء حزب الباسوك الاشتراكي‏ الذي استمر يحكم اليونان لمدة ‏22‏ عاما‏.,‏
ولذلك مالت الكفة في التصويت الشعبي لصالح ( حزب الديمقراطية الجديدة) اليميني
كوستاس كارامنليس هو ابن شقيق قسطنطين كارامنليس
--------------------
2004
أوليمبياد أثينا
Athens Olympics
---------------------

2004-2007
حزب الديمقراطية الجديدة يشرف علي دورة الألعاب الأوليمبية التي استضافتها أثينا‏ كما يقوم بعدد من الإصلاحات‏,‏ ومحاربة الفساد‏

لكن انكشفت 3 فضائح شوهت صورة الحزب وهي ::
1- أموال السندات التأمينية‏
2-فضيحة التجسس علي الهواتف‏
3-زيادة حجم ضريبة المبيعات التي يتحملها المستهلك العادي‏ بدلاً من أصحاب الأعمال الأثرياء والرأسماليين
-------------------
2007
الغضب الجماهيري يجتاح رجل الشارع اليوناني عبر وسائل الإعلام التي امتلأت بالشكاوي من البطالة‏,‏ و من ارتفاع الأسعار‏ مع تجمد الأجور والمعاشات‏

آخر استطلاعات للرأي ‏أوضح أن الفارق بين نسبة شعبية حزب الديمقراطية الجديدة وبين الحزب الاشتراكي لعموم اليونان الباسوك قد تقلص لدرجة كبيرة‏ فصار لأول مرة يساوي ‏0.2%‏ فقط‏.
ومن ثم فقد نادت أحزاب المعارضة بانتخابات تشريعية جديدة‏
----------------
2007 اغسطس
فاجأ رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارامنليس الشعب اليوناني‏‏ و السياسيين‏,‏ بحل البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية عامة مبكرةيوم 16-9-2007 ‏ بهدف اختيار حكومة جديدة لمدة أربع سنوات مقبلة‏.‏

الانتخابات المقررة يخوضها أكثر من‏20‏ حزبا سياسيا‏,‏ إلا أن الحزبين الرئيسيين المتنافسين هما الحزب اليميني الحاكم بزعامة كارامنليس‏,‏ و الحزب الاشتراكي المعارض بزعامة جورج باباندريو‏,‏ بينما في العادة يحوز حزبان أو ثلاثة علي نسب أكثر بقليل من‏3%‏ التي تمكنهم من التمثيل داخل البرلمان‏.‏
--------------------

2007
افاز كوستاس كارامنليس في الانتخابات العامة التي جاءت في ضوء مقتل 77 شخصا بفعل حرائق الغابات التي انتشرت في أرجاء واسعة من اليونان.

---------------------
17-9-2007
إلي:
6-10-2009

رئيس وزراء اليونان = كوستاس كارامنليس =Kostas Karamanlis = Κώστας Καραμανλής
--------------------
يونيو 2009
انتخابات البرلمان :
رغم الحادث الذي تعرض له جورج أندرياس باباندريو مؤخراً وهو يركب دراجته وأدى إلى اصابته في ظهره وكسر احد اصابعه.

ولكنه عاد ففاز باقتراع على الزعامة في حزبه، وتمكن من دعم موقفه وقاد الحزب للفوز في انتخابات البرلمان التي أجريت في يونيو/ حزيران الماضي متفوقا على منافسه كرامنليس.
---------------------------

6-10-2009

رئيس وزراء اليونان = جورج أندرياس جورج باباندريو = Γεώργιος Παπανδρέου
خلفاً ل ( كوستاس كرامنليس)
وهو من مواليد 16-6-1952
مكان الميلاد سانت باول، مينيسوتا، الولايات المتحدة
صورة لجورج باباندريو اضغط عاي السطر التالي:
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/2/20/George_Papandreou_by_PASOK_on_November_23%2C_2009.jpg/418px-George_Papandreou_by_PASOK_on_November_23%2C_2009.jpg



هو رئيس وزراء ابن رئيس وزراء ابن رئيس وزراء
ولكن كان ذلك بالاختيار الشعبي وليس بنظام التوريث حيث بين كل منهم رئيس وزراء ليس من العائلة باباندريو
وفيما يلي نبذة عنه (المصدر :بي بي سي):
جده هو جورج باباندريو (الكبير) المولود 1888 والمتوفي 1968،وكان أحد كبار السياسيين الاشتراكيين اليونانيين، وأول رئيس للحكومة اليونانية بعد الحرب العالمية الثانية.
ووالده هو أندرياس باباندريو (ولد1919-ومات 1996) ترأس الحكومة اليونانية ثلاث مرات وعرف بمواقفه المناوئة لواشنطن، ونجح في جذب اليونان خارج حلف الأطلسي وجعلها أحد البلدان في حركة عدم الانحياز في زمن الحرب الباردة.
ولد جورج باباندريو سنة 1952 لأم أمريكية،
وقضى جورج سنواته الأولى في كندا والسويد الأمر الذي دفع خصومه السياسيين إلى اتهامه في مرحلة ما، بالوقوع تحت التأثير الأمريكي واللعب لصالح الأمريكيين.

وقد درس جورج تخصص علم الاجتماع
سنة 1985 والده أندرياس الزعيم السياسي الاشتراكي الكبير أسند إلي جورج منصب وزير وكان جورج عمره وقتها 33عاماً .
وقد نجح جورج باباندريو خلال الفترة الأخيرة في اقناع الناخبين بخطته الرامية إلى اعادة الحيوية إلى الأسواق خلال 100 يوم والتي استلهم فيها استراتيجية الرئيس الأمريكي باراك أوباما، كما تعهد بالتفاوض من اجل التوصل إلى اتفاق جديد مع المفوضية الأوروبية.

وباباندريو، عالم الاجتماع بحكم دراسته، معروف بمواقفه لدعم الأقلية المسلمة التي كانت مهمشة والتي تتركز اساسا في شمال اليونان عندما كان وزيرا للخارجية.

وبعد ان كان متهماً بالتساهل مع واشنطن، عاد خصومه للاعتراف بحنكته السياسية وقدرته كوزير للخارجية قبل عقد من الزمان، بعد ان نجح في رأب الصدع الذي كان قائما مع الخصم التقليدي لليونان أي تركيا.

فبعد خمس سنوات فقط من المواجهة التي كادت أن تؤدي إلى صدام عسكري بين اليونان وتركيا بسبب عدد من الجزر غير المأهولة في بحر إيجه، تمكن باباندريو من التوصل إلى حل سلمي مع نظيره التركي في ضوء التوجه اليوناني الجديد إلى تأييد مطلب تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
ورغم ما يعتقد عن خطاب جورج المعتدل إلا أنه مقاتل شديد المراس.


------------------------------------------
2009
تحديات اليونان الآن :
وجوب تخفيض الدين العام‏
زيادة معدل النمو‏
ترشيد الاستهلاك‏
استحداث فرص عمل للعاطلين لأن نسبة البطالة جد كبيرة
تطوير الهيكل التعليمي بحيث يتناسب مع طموحات التقدم العصري
فتح جامعات خاصة‏ لتوسيع التعليم العالي
استمرار نظام الخصخصة‏ بشرط تحقيق مصلحة المواطن‏
زيادة المرتبات للعاملين والمعاشات‏ للمتقاعدين
تعديل أنظمة الضرائب ‏
تحسين العلاقات مع تركيا و باقي دول الجوار‏ ‏‏
تسوية قضية توحيد قبرص‏.
التوصل إلي اسم متفق عليه لجمهورية مقدونيا
الاسهام الفعلي في حل مشكلات البلقان‏
------------------------

***


---------------------------
يوليو 2011
وتأمل اليونان في تقليص حجم دينها الهائل البالغ حاليا اكثر من 350 مليار يورو بواقع 26,1 مليار يورو من خلال شراء أو التفاوض لاعادة دفع قروضها المستحقة، وبالاستفادة من قرض بقيمة 110 مليارات يورو حصلت عليه السنة الماضية وبفائدة ضئيلة من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي
------------------------
في العشر الأواخر من شهر يوليو 2011:
وافق قادة منطقة اليورو على خطة جديدة لليونان حتى عام 2014.
مقدار هذه الخطة = 109 مليار يورو (158 مليار دولار) يضاف اليها نحو 50 مليار يورو من القطاع الخاص
---------------------------


27-7-2011
تخفيض التصنيف الائتماني لليونان
خفضت " وكالة ستاندرد اند بورز " تصنيفها السيادي على المدى الطويل لليونان بواقع نقطتين من درجة "سي سي" إلى "سي سي سي"، وذلك بسبب مخاطر التخلف عن سداد الديون.
وأرفقت ستاندرد اند بورز هذا التصنيف بتحذير من مؤشرات سلبية ما يعني أنها تفكر بخفض اضافي لتصنيف اليونان خلال الأشهر المقبلة.

جاء في بيان الوكالة أن مؤشرات اقتصاد اليونان سلبية، مضيفا نرى أن إعادة الهيكلة المقترحة هي عملية تبادل محزنة لأنه وبالاستناد إلى التصريحات العلنية للقادة السياسيين الأوروبيين من المتوقع أن ينتج عنها خسائر للدائنين التجاريين.
المصدر: ا ف ب
--------------------------












يتبع - الموضوع تحت الاستكمال




















=
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مصيبة اليونان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لآلـــئ :: الأرشيف :: تاريخ المال والاقتصاد-
انتقل الى: